• ×

صحيفة السوبر

من ثقب القارب

صحيفة السوبر

 0  0  628
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كان هنالك بيت شعر نردده كثيراً، والأغلبية لا يعرف معناه ومحتواه؟ بالرغم من أننا سمعنا «نغماً حزيناً» يتوالى مع تلك الأبيات في مُحيا نظم الأبيات يوحي لنا بالليالي والأيام.

يقول الشاعر:

لكل شـيءٍ إذا مـا تـم نُقصـان ُ= فلا يُغرُّ بطيـب العيـش إنسـانُ

هي الأيامُ كمـا شاهدتهـا دُولٌ = مَن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتـهُ أزمـانُ

كأنما الصَّعب لم يسْهُل لـه سبـبُ = يومًـا ولا مَلـكَ الدُنيـا سُليمـانُ

فجائـعُ الدهـر أنـواعٌ مُنوَّعـة = وللزمـان مـسـرّاتٌ وأحــزانُ

 متى أصبحنا نخشى «منتخبات» الشرق الأوسط والأقصى في آسيا، متى كنا نفرح عندما نتأهل الى تصفيات آسيا بعدما كنا (نمرهم مرور الكرام).

 قد أجزم ان الرُبان قد غاب وغاب قائد الربان، لم تعد السفينة تُبحر كما كانت في ماضيها.

 هل السبب في الكوادر أم القائمين عليها! أم هل السبب في من حملتهم السفينة ولا تُطيقُ حملهم!

 لقد غاب الربان منذُ مونديال 2002 مع تلك المجموعة، لقد غاب ذلك القارب الذي اسُتشهد به عام 94 في أمريكا أنهُ سوف ينافس عام 2010 وعام 2014 على النهائيات في كأس العالم؟.

 تبخَّر الحلم وأصبحت الحقيقة سرابا وأصبحنا نُردد كُنا!

 تباً لشّعر فقد هيج القريحة ولا يعلم ذلك «الهاشمي» الذي «أنشد» أنهُ قد نقض الجروح بأبياته..

شراعُ الحُبِ يسري بالسفينةِ والأمل صاري.... وربان البحر ذكّرى ..وتصّريف القدر مينا..

ولم يعلم قائل الأبيات أنه لامس الخلجات وأوقد الجروح

 كيف ثُقب القارب الأخضر؟ ومن ثقب القارب؟ ومن كسر المجداف!

ومن قال إن القارب مثقوب؟ والمجدافُ مكسور!

هل هُم! أم نحنُ! يا جمهور الأخضر؟

 هل هو الاحتراف؟ أم الرجُل الذي لا يعلم كيف يتعامل مع الاحتراف!

 هل تعلمنا كيف نتعامل مع الاحتراف؛ أم قمنا بالمطالبة بإلغائه! وقبلها كُنا نريدُه؟

 تتفق معي يا قارئ أنهُ يطور؟ ولكن لمن يتعامل معهُ بالواقعية.

 لمن يتعامل معه بعيداً عن النرجسية!

 لمن يتعامل معهُ بعيداً عن العيون الملونة!

 هل «تلوّن» شراع القارب الأخضر؟ بالألوان المختلفة؟ وما زاد عليه بالألوان أصبح لهُ النصيب الأكبر؟

 أنهُ المنتخب؟ الذي ورغم أنف «البحبوحة» أتى بكأس آسيا 84، ورغم أنف القوة أتى بآسيا 88، هو من عطل الكمبيوتر الياباني عام 90، ولكن النصيب! هو من تأهل إلى أمريكا وفرنسا وخرج بالشرف؛ هو من «شنّف أذاننا بتلك الأهازيج».

 تأهل إلى كوريا واليابان وفي ذلك المونديال أتت النكسة

وكأني اتحدث عن فلسطين!

متى ينهض هذا الربان، ومتى يعود إصلاح القارب؟ متى يُصافح الأخضر العُشاق ومتى العُشاق يصافحونه؟ فلديهم من الولاء ما يحفظ ماء وجوههم، ولديهم من الصبر والسلوان ما يوحي إلى اعترافاته، لقد ظّلوا أسرى لذلك اللون «الأخضر»؛ أتمنى أن يضيء الجديد لحن الحاضر المميت، فعسى المستقبل أن يأتيه بقبس من الماضي التليد

 سؤال حيَّر المحللين والفنيين والمدربين حيَّر الكل؟

 هل هي التشكيلة؟ أم الإدارة؟

 هل هم اللاعبون أم هل هو المدرب؟

 هل فُرضت التشكيلة أم فُرضت الإدارة؟

 هل العيون واحدة أم ملونة هل الأجندة واحدة أم متعددة؟

 انهُ نغم الإعلام (الجائر) المُضخم انهُ نغم العنصرية التي ينتمي لها كل إعلامي انهُ (الاصطياد بالماء العكر) وفي كل معسكر للمنتخب نجد هنُالك قصة جديدة من قبل (مُرتزقة الإعلام).

 متى ينّهض هذا الربان ومتى يعود إصلاح القارب؟ متى يُصافح الأخضر العُشاق ومتى العُشاق يصافحونه؟ فلديهم من الولاء ما يحفظ ماء وجوههم، ولديهم من الصبر والسلوان ما يوحي إلى اعترافاته، لقد ظّلوا أسرى لذلك اللون «الأخضر»؛ أتمنى أن يضيء الجديد لحن الحاضر المميت، فعسى المستقبل أن يأتيه بقبس من الماضي التليد.

السؤال؟من ثقب القارب الأخضر!!

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بشرى المجالي

في الوقت الضائع

12-17-1440

عبدالله الضويحي

*بين أحكام "مسبقة الصنع" و..

10-30-1440

عبدالله الضويحي

زيادة الفرق.. أماني وحقائق

10-15-1440

علي اليوسف

لجنة توثيق البطولات الثانية

10-03-1440

جمال بو هندي

هاوي يدير محترف فاقد الشي..

09-28-1440

عبدالله العديل

زيادة عدد أندية الأولى مطلب..

09-27-1440

صفحتنا علي فيس بوك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:58 مساءً الأربعاء 20 ديسمبر 1440.