• ×

صحيفة السوبر

البيئة مسؤولية الاندية

صحيفة السوبر

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البيئة مسئولية الانديةالعنوان لا يعكس ان بيئة انديتنا السعودية جميعها غير نظيفه ولكن أردت به مدخلا ً لتحميل الاندية مسؤولية مراقبة لاعبيها والكشف الدوري عليهم داخل النادي عن المنشطات. وفي ذلك حماية لهم وللاندية من عقوبات اللجنه المحليه والدوليه التي تباغتهم بالكشف العشوائي بعد المباريات. وحينها لا ينفع الندم ولا تنفع التوسلات . وللاستدلال على ذلك ماحدث للاعب النصر المقاتل احمد عباس وحارس الهلال المبدع خالد شراحيلي وحارس المستقبل الاتحادي فواز الخيبري. حيث خسر النصر لاعب محور مهم وخسر الهلال حارس مرمى لا يعوض بمن كانوا معه او بمن أتو من بعده فيما كانت خسارة الاتحاد اقل نوعاً ما كون الخيبري لم يكن اساسياً ولكن وجوده احتياطياً للقرني كفيل برفع مستواه وتأمين للحراسه الاتحاديه بشكل افضل. الاندية يندرج تحت مهامها و مسؤولياتها امورٌ عدة منها المحافظه الطبية والصحيه على منسوبيها وتثقيفهم بالأضرار التي قد تتوقف *مسيرتهم الرياضيه والصحيه بأسبابها ومنها المنشطات بجميع أنواعها.!الرياضيين جزء من مجتمعنا الذي يتعرض لحملات خبيثه وعروض ضاره من أرباب البيئه الفاسده اللذين لا هم لهم إلا اصطياد ضحاياهم لتمتلئ جيوبهم بعوائد ماليه محرمه وضحايا يقذفهم المجتمع النظيف وترفضهم وتعاقبهم المؤسسات الرسميه التي تحارب *هذه الأفه الضاره بالإنسان والمجتمع .!أعود للدور المطلوب من الاندية الرياضيه والتي عليها مسؤلية الكشف على اللاعبين المحترفين كما تفعل اغلب القطاعات العسكرية التي تخضع منسوبيها لكشف دوري وصف بالنجاح وحقق أهدافاً رائعه ونتائجاً كانت هدفاً رسمياً من تطبيقه.*لاعبو كرة القدم المحترفين غالبيتهم صغاراً فالسن من السهوله ان ينجرف منهم الكثيرين وراء المغريات وما يزيّن لهم *بأنه نافعاً وهو في مضمونه ضاراً. كيف لا وهم ينعمون بوفرة المال وبريق الشهره. لذلك فدور الانديه التربوي والرقابي يجب ان يفعّل حفاظاً على هؤلاء المواهب والنجوم وحفظاً لحقوق الانديه والمنتخبات للاستفاده من عطاءاتهم الكرويه.!ومن جانبٍ اخر تتحمل الرئاسه العامه لرعاية الشباب والاتحاد السعودي لكرة القدم مسؤلية اكبر بإهمالها للجانب التفتيشي المستمر وذلك بتفعيل دور لجنة الكشف عن المنشطات التي اصبحت " تذكر ولا ترى" او تحضر في جوله وتغيب في عشر جولات مما اوجد جانباً آمناً للانديه ولاعبيها .حماية الرياضيين والمنافسات الرياضيه من أفة المنشطات أمانه وواجب ديني ثم وطني كونها تصنّف ضمن المحضورات وتدخل في تركيباتها وعناصرها الكيميائية مع أنواع المخدرات المحرمه دينياً ودولياً.

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بشرى المجالي

في الوقت الضائع

12-17-1440

عبدالله الضويحي

*بين أحكام "مسبقة الصنع" و..

10-30-1440

عبدالله الضويحي

زيادة الفرق.. أماني وحقائق

10-15-1440

علي اليوسف

لجنة توثيق البطولات الثانية

10-03-1440

جمال بو هندي

هاوي يدير محترف فاقد الشي..

09-28-1440

عبدالله العديل

زيادة عدد أندية الأولى مطلب..

09-27-1440

صفحتنا علي فيس بوك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:19 مساءً الثلاثاء 19 ديسمبر 1440.