• ×

بذكريات عام 93 كوت ديفوار يحقق الكأس الافريقية على حساب غانا بضربات الترجيج الدراماتيكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله بن نايف 
على ملعب باتا في عاصمة غينيا الاستوائية باتا حقق المنتخب كوت ديفوار ثاني ألقابه الافريقية بفوزه بكأس الامم الافريقية 2015 على المنتخب الغاني بضربات الترجيح بنتيجة 9-8 بعد التعادل السلبي في الأشواط الأصلية و الإضافية ليعيد لنا للأذهان نهائي كأس الامم الافريقية عام 93 بين غانا و كوت ديفوار حينما حققوا اللقب الاول بالبطولة الافريقية من امام غانا بضربات الترجيح 11-10 .

بدأ الشوط الاول بانضباط تكتيكي عالي من المنتخبين مع امتلاك ساحل العاج للكرة بأول ربع ساعة و محاولات خجولة على المرمي الغاني اخطرها كرة يايا تورية بالدقيقة 13 من كرة ثابته تصدى لها الحارس الغاني و بعدها انفراده اللاعب الايفواري قرادل الذي سدد الكرة فوق العارضة ، المنتخب الغاني لم يتأخر بالدخول بجو المباراة فبعد الثلث الساعة الأولي كانت اول تهديدات زملاء الساموا جيان حينما سدد لاعب الوسط الغاني كريستيان اتسوا كرة مباغته بالدقيقة 25 ارتطمت بالقائم الأيسر للحارس الايفواري ابو بكر باري ، بعدها بسط المنتخب الغاني سيطرته على مجريات المباراة ليعود النجم الغاني أندريه أيوو بالدقيقة 35 حينما استلم الكرة بظهر المدافع الايفواري وسدد الكرة لترطتم بالقائم الأيمن و تحرم غانا من هدف التقدم ، ليستمر السجال بين المنتخبين بوسط الملعب حتى أنهى الحكم صافرته معلنا نهاية الشوط الاول .

دخل المنتخب الغاني بحثا عن قنص هدف مبكر فبسط سيطرته على مجريات الشوط الثاني و هدد المرمى كوديفوار في مرات عديده بدأها القائد الغاني بالدقيقة 52 حينما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء و سددها قوية اعتلت قائم الحارس ابو بكر باري ، استمر المنتخب الغاني بالضغط و سدد مبارك واكاسوا بالدقيقة 67 كرة قوية اعتلت القائم الايفواري ، بعدها بدقيقتين كاد المدافع الغاني جون بوي حينما ضربة كرة رأسية بالدقيقة 69 مرة بجوار القائم الأيمن للمرمى الايفواري ، بربع الساعة الاخيرة شهدت سيطرت المنتخب الايفواري بحثاً عن هدف قاتل يضمن لهم تحقيق اللقب فكانت كرة الظهير اوريه بالدقيقة 89 حينما عرض كرة قوية فلت من الحارس الغاني رزاق وجدت المهاجم دومبيا لكن المدافع استطاع تشتيتها من أمامه ليضيف الحكم ثلاث دقائق وقت إضافي و يطلق بعدها الحكم نهاية الشوط الثاني بالتعادل السلبي و الانتقال للاشواط الإضافية .

استمر المنتخب الغاني بسط سيطرته في الأشواط الإضافية و أضاع فرص عديدة كانت كفيلة لإنهاء المباراة لكن الاستعجال و سوء الحظ وقف ضد الغانيين ، من جهة اخرى وضح على لاعبين كوت فوار الإرهاق البدني وضعف اللياقة بعد ضغط ستة مباريات في البطولة و كبر سن اغلب اللاعبين ، للتحول المباراة لضربات الترجيح و التي ابتسمت لكتيبت يايا تورية و إبداع من الحارس ابو بكر باري الذي تصدي لضربة الحادية عشر و سدد ضربة الجزاء محرزاً هدف البطولة و اللقب الذي غاب لأكثر من 23 سنة .
بواسطة : صحيفة السوبر صحيفة السوبر
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 526 التاريخ 04-20-1436 01:58 صباحًا
التعليقات ( 0 )

صفحتنا علي فيس بوك