• ×
السبت 14 ربيع الأول 1442 | 03-14-1442
جزاء الزاملي

لوبيز ( المستشار ) المدرب !!

جزاء الزاملي

 0  0  1147
جزاء الزاملي
* رب ضارةٍ نافعه الصدفة التي جعلت لوبيز مدرباً للمنتخب ..


* فقد اكتشفنا ضياعه وفكره المفلس ..


* مستشار وبهذا الفكر وهذه التخبطات ..


* ماذا نرجوا ممن وضعوه واختاروه ..


* يبدو لي أن من وضعوا لوبيز لم يعجبهم الفشل في كأس الخليج فقرروا نقل الفشل لآسيا ..


* فحسب تصريحات أحمد عيد وعبدالرزاق أبو داوود بأن المدرب سيستمر لآسيا ..


* إذا كانوا مقتنعين فيه بعد كل هذا الفشل الكبير فهذه مصيبه كبيرة ..


* إذا كان رئيس الاتحاد والمسؤول عن المنتخب يعجبهم عمله فعلى المنتخب السلام ..


* انتقدوا غياب الجماهير وطالبوهم بالحضور ..


* ولكن الجمهور أوعى وأفهم منهم فغيابه لم يكن كرهاً في منتخب وطنه ..


* بل كان يعلم بأن منتخبهم لايملك مدرب ..



* إنما يملك شخص يعبث بتاريخ أخضرهم والاتحاد الموقر يشاهد ..


* الجمهور لايريد أن يحضر ويرى لوبيز يقتل منتخبهم من الوريد للوريد ..



* الجمهور يعلم بأن منتخبه وصل للنهائي بلا أي تكتيك مدرب ..



* الجمهور يعلم بأن نجوم المنتخب هم من أوصلوا منتخبهم للنهائي بمجهودهم ومهاراتهم ..


* المهارات والمجهود قد تكسبك مباراة ولكن لن تكسبك بطولة أبداً ..


* كسبت قطر البطولة بفكر وتكتيك مدربها ..


* كنا نطالب في السابق برحيل لوبيز ..


* أما الآن بتنا نطالب برحيل لوبيز وأحمد عيد معه ..


* مبروك لمنتخب قطر يستحقون اللقب بكل جدارة واستحقاق ..



* لايملك لاعبي قطر مهارات نجوم الأخضر ولكن يملكون مدرب على مستوى عالي ..


* مدرب عرف كيف يوظف قدرات لاعبينه بالشكل الصحيح وحسب إمكانياتهم ..





خاتمه :


خالد البلطان رئيس الاتحاد !

سامي الجابر مدرباً للمنتخب !

خالد الشنيف مستشاراً فنياً !



هذا هو الحل ..!





جزاء الزاملي

@jizaalzamli
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:50 مساءً السبت 14 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©