• ×
الأحد 8 ربيع الأول 1442 | 03-08-1442
وليد الحميري

رئيس (يحاول الفرار) ..

وليد الحميري

 0  0  2830
وليد الحميري
بعد السنين المؤلمة التي مرت على الاتحاد في الفترة الأخيرة ، جاءهم رئيس استقبلهم بـ "شحته" وودعوه بـ "الأخذية" أعزكم الله .. وبين كل هذا وذاك ، حقق لهم اللقب الأغلى في القارة ، وحقق مراتب متقدمة في بطولة كأس اسيا !!

بعدها أصبحت الجماهير تفكر في رئيس يحل لهم أزمة الديون التي بسببها قد يهبط الاتحاد للدرجة الاولى ، والجميع يعلم بأن المرة الأولى سلموا من الهبوط بعد العفو .. ولاكن بعد تفكير طويل ، ظهر لهم الرئيس صاحب الانجازات "صديق الموسوعة" وقال لهم ، ان نال أخي على كرسي الرئاسة ستكون الميزانية مفتوحة !!

عندها .. فرحت الجماهير والاعلام الاتحادي ودعموه معنوياً ، وفي الفترة الصيفية الاولى ، جلب لهم الأسطورة "المطروده" ، وجعلوه فوق رؤوسهم وحملوه على الاكتاف وأصبحوا يتغنون بأسمه دائماً ، لدرجة أن اسمه تحول إلى (المطنوخ)

وبعد كل فترة وفترة ، خصوصاً عندما يتساءل المشجع الاتحادي ويقول ماذا حصل بالديون !! - يرد الرئيس "الادارة السابقة ورطتنا" ؟ - وان زاد الضغط عليه ، يخرج أخاه قائلاً : انتظروا أسبوعين لنعلن عن أكبر عقد رعاية ، عندها يصمت الجميع وينتظر الأسبوعين لعلها تفرج الكربة ، وبعدما تنتهي الأسبوعين يتكرر الموال مرة أخرى ومرة ثالثة ورابعة ، عندها أنتهى الموسم بلا بطولة ، ولا رعاية !!

نكتة .. من المضحك ، ان تسمع اتحادي يقول لك : سعيد المولد سيعقد مؤتمر صحفي يعتذر به لجماهير الاتحاد عن كل شيء بذر منه في الفترة الماضية .. !! - هل أصبح تاريخ الاتحاد لايهمهم ؟

اللاعب يتشمت بهم .. وفي الاخير ؛ اسطورتهم يحاول ان يقرب وجهات النظر بينه وبين الادارة ، ورئيسهم الفخري .. يتصل على سعيد ، والمولد لايجيب !!

كل هذا بمصلحة من ؟

بعد تفكير طويل ، بحثت عن اجابة وتبين لي بأن : احدهما يحاول الفرار ؛ والآخر يحاول ان يشغل الجماهير بــ تفاهات .
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:20 صباحاً الأحد 8 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©