• ×
الأربعاء 11 شوال 1441 | 10-10-1441
ماجد القرني

( طعون شكلية !)

ماجد القرني

 0  0  679
ماجد القرني
الطعون الشكلية هو مصطلح يعرفه العاملون في القانون والدارسون له وهو تكتيك إجرائي قد يلجأ له البعض لإطالة عمر قضية ما أو محاكمة ما دون التقدم للأمام والخوض في صلب الموضوع ليظل الحوار من خلالها منحصر عند خط القشريات وتوافه التفاصيل ! وأغلب من يهاجمون الهلال وأقول هذا بعد دراسة وتجربة لعيّنة كبيرة منهم هم وللأسف الشديد طاعنون شكليون غير قادرين على مغادرة منطقة الهوامش والدفع بما يستحق بأن تتمعن وأنت تسمعه لترد عليه ! ولو كان الأمر بيدهم أو لهم لغيروا أشياء كثيرة وجذرية في الهلال وجعلوه نادي يتوافق مع رؤيتهم له ومايحلمون به وإن كان عندها سيصبح نادي تمارس فيه لعبة المراجيح لا كرة القدم لكن ماذا نقول فتلك أمانيهم وهم الأشبه بمن قال فيهم الشاعر : لم يجدوا في الورد عيب...فقالوا ياورد خدك أحمر.
إنهم لا يريدون شيئا يلفت النظر سوى أنفسهم ونواديهم ومهاتراتهم وحين يستعصي عليهم ذلك يبحثون عن السبب فيجدون الهلال أو مالئ الدنيا وشاغل الناس كما تعودت أن أسميه وكما أحب أن أصفه فيبدأون وبدم بارد في محاولة لإيجاد ثغرة يتدخلون من خلالها فيما لا يعنيهم ليحاولوا أن يراجعوا معك ياأيها الهلالي كل شيء متعلق بفريقك اما أن تحذوا حذوهم مع فرقهم فتلك خطوط حمراء
والمشكلة هي أنهم يدورون في دائرة الطعون الشكلية التي تحدثت عنها ولا يدخلون أبدا في صلب الموضوع ! فيا جمهور الهلال
لا تدافعوا عن الهلال أمام أي أحد لأنكم حين تدافعوا عنه وتكروا وتفروا في هذا السبيل تصبحون كمن يحارب هلالكم الجميل وأفضل ماتفعلوه للهلال هو أن تشجعوه وأن تعملوا من أجله في كل مجال تشعرون انكم قادرون على إفادته منه والاستضاءة به وله وأنا لا أدعوكم هاهنا للتخاذل عن هلالكم وزعيمكم الحبيب وأرجوا أن لا يفهم من كلامي مثل هذا القصد الذي لا يحمله كلامي أصلا و لا يحتمله لكنني وجدت أن الدفاع عن الهلال بالمطلق ودون الرجوع لمقاييس وفي مواجهة من يريد أن يقول ويتقول على الهلال بأي شيء وكيفما شاء يأخذ الكثير من وقتنا وجهدنا الذي كان من الأجدى لنا أن نخصصه لحب حبيبنا بل ونمعن فيه
وليس هذا فحسب بل أننا حين نرد على أقوال وتقولات وخزعبلات هؤلاء الثلة المفروسين من الهلال إن صح التعبير
نحن حين نفعل ذلك نعطي لأقوال هؤلاء وتفنيناتهم قوة و رواج لعلهما أكبر مما يطمحون إليه فكم من حرب إعلامية ومعارك لفظية كان بالإمكان أن تمر ولا تستمر لو أن جماهير الهلال لم تلتقطها وتعيد التغريد بها وترديدها قبل أن تحاول النيل من مطلقيها ومروجيها الذين لا يتراجع منهم أحد بل يزدادون قوة وتأثير ونجعل لهم بما نفعله معهم مخالب وأنياب لن يوفروهما في عدائهم لهلالنا الحبيب !
وحين ذهب الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب الى أمير الشعراء أحمد شوقي ومعه بعض قصاصات الصحف والجرائد التي تنتقده طلب منه أحمد شوقي أن يضعها جميعا على الأرض وأن يقف عليها بكلتا قدميه وحين فعل عبدالوهاب ذلك إذعاناً منه لأستاده وحبيبه قال له شوقي
: ألا تلاحظ أنك قد بت أطول !؟
وهكذا هو الهلال كلما حاولوا الاستعداء عليه وأبدوا رغباتهم الرخيصة في النيل منه كلما أزداد طولا ولمعانا وبريقا ! فهم يخدمون الهلال وبدوام كامل وجد وأجتهاد لا يتحملان الانتظار أو شيء من الرفاهية من حيث ظنوا أنهم قد يضروه أو ينالوا منه ! وأعرف كثيرين في دول عربية وأجنبية لم يسمعوا عن الهلال الا من خلال أعدائه فأنطلقت في نفوسهم وأذهانهم تلك الرغبة في الاستفسار عنه والتعرف عليه !
فيا أعداء الهلال شكرا لما بذلتم وأفضتم فيه من محاولات ومساعي في هدمه دون أن تعلموا بأنكم قد ساهمتم ودون أن تعلموا في أن تجعلوا بنيانه أكثر علوا وشموخاً !

(ماجد القرني)✒
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©