• ×
الأربعاء 4 ربيع الأول 1442 | 03-03-1442
ماجد القرني

هولمان يعرف أكثر !

ماجد القرني

 0  0  776
ماجد القرني
شر البلية ما يضحك
وحين تتذكر النكتة في عز المصيبة أو تذكرك هي بنفسها وتضحكك في كلتا الحالتين فمعنى هذا أن النكتة هي شيء حقيقي وممتع وأنك كنت تضحك منها دائما دون افتعال منك لذلك لأنها نكتة أشبه بذلك الكلام الذي تقول عنه بأنه على الجرح وفيه تلخيص للكثير مما يجري في الواقع إن لم يكن يلخص الواقع بأكمله


هولمان هو مدرب ألماني درب الأهلي المصري لفترة زمنية طويلة وحقق معه الكثير من الإنجازات ولعله بداية استقرار المدرسة الألمانية في الأهلي المصري لفترة زمنية طويلة عامرة بالإنجازات والبطولات وحرمان الآخرين من كل شيء إلا فيما ندر !
ولا زالت جماهير الأهلي المصري تتذكره إلى اليوم ولم يكن محبوبا منها على الرغم من إنجازاته مع الفريق لأنها كانت ترى أنه متصلف ومتغطرس ووشه-وجهه-مابيدحكش-يضحك-للرغيف السخن !

الهلال أحضر هولمان هذا في فترة من الفترات ولم يعمر مع الهلال طويلاً لأنه رجل جاد وعملي ولديه قناعات
والهلال عند إحضاره لهولمان كان فريق مرصع بالنجوم وباحث عنهم بالرغم من ذلك
الهلال في مرحلة من مراحله-ولعل هذا سر من اسرار بطولاته وزعامته-كان في مرحلة بحث دائمه عن النجوم ولا يكتفي منهم بأحد !
ومايهمنا في موضوع هولمان ونريد الوصول إليه هو أن هولمان والهلال ذهبا إلى اليمن للعب مباراة ضد أحد فرقها
وفي تلك المباراة تفنن لاعبو الهلال في إضاعة الفرص من كل حدب وصوب وفي كل اتجاه فبدو كقوة هوجاء لا تقتل خصمها ولا تؤذيه !
وحين سئل هولمان عن السر في إضاعة الفريق للفرص بعد نهاية المباراة اكتفى بالقول : لو لعبت لسجلت أهداف !

وكثيرا ما تضحكني كلمة هولمان هذه حين اتذكرها وأنا أشاهد فريقا يخوض مسلسلا مزدحما من إضاعة الفرص رغم أنه بحاجه لهدف او هدفين منها لا أكثر لينهي كل شيء !
فأضحك من كلمة هولمان تلك عند تذكري لها على طريقة أن شر البلية ما يضحك وأن هولمان يعرف أكثر !
(ماجد القرني)✒
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:56 صباحاً الأربعاء 4 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©