• ×
الجمعة 17 ذو الحجة 1441 | 12-15-1441
سعود العتيبي

الـ 11 . . ولعنة الإنصاف يا ريال مدريد

سعود العتيبي

 1  0  7043
سعود العتيبي
الإهــداء :

إلى 18 رقماً توزعوا على شخصين . . احتضنوا بعضهم في زاوية ملعب السنتياغو . .







قيل مسبقاً : القلوب المكلومة لا تستمع لـ صوت الناصحين , ومن يومها وأصوات العناء تضرب في مخيلة دامية لا تعشق الا البحث عن حتفها , ما أقسى أن تعيش صراعاً تبحث فيه عن أمور تعطيك كل شيء الا صدقاً محسوم .

هناك في مضيق الذاكرة , لم يكن كل شيء ملائماً لأن تجد ما يبهج , وفجأة تتنفس الحياة كـ أشيب لم ينصفه الوقت وكان على مشارف الفقد والأنين .



تزين السنتياجو بـ ملك وساسة ومشاهير ومفكرين وعاشقين وأصلع مجنون قلب واقع الأمور ولم يجعل لـ مضيق الذاكرة حيزاً من ان تتكون حقيقة تقودنا الى المجهول , فريق من انجلترا يجد نفسه فجأة في ملعب أقصى كرسي فيه يفوق تاريخ أندية بلادة كروياً , لحظات وقت لا يفوتها أبيض صنع تاريخه في مثل هذه المناسبات , عندما ترتعد أقدام القادمون لـ مسرح يلفضهم , نعم الطريق الى ميلان لا يجب أن يكون على مستوى أقل , بل يجب أن يكون تحت أنظار الجميع بكل اطيافهم , هذا هو السنتياجو الذي تعجز كل ملاعب الأرض ان تشابهه في النخبوية , وترادفه في المجد .



بدأ الموسم بخطأ استمع له قلب بيريز المكلوم , وخالف الجميع ولم يعلم أنه مثل ما ذكرت في الأعلى بأن القلب المكلوم سقطته مميته عندما يستمع , مشاهد في بداية الموسم لا أريد أن اعيدها الى ذاكرتي , بكل تفاصيلها وبكل سقطاتها وبكل لحظة كنت افتش فيها عن كل شيء ولم أجد اي شيء , موسمي بدأ مع زيدان فتحدثت بكلام كان وقتها ضرباً من جنون لا يجرؤ على قوله الا قليل , عندما قلت ان هذا هو موسم الـ 11 , وفريق لا زال يمسح آثار السقوط عن جسده , كنت متيقناً جداً أن عاطفتي تتحدث بنصف حديثي , وقناعتي عن جودة وعمق هذا الفريق القوي كانت هي النصف الآخر , ولم أرى زيدان الأسطورة الا كـ قطعة ناقصة بحث عنها الرئيس طويلاً واحتواها وهيأها وطورها وجعلها قريبة من المشهد لـ يعيش كل لحظات ريال مدريد عن قرب ملاصق تماماً لـ هيبته , ولكن لم يعلم بيريز أو ربما يعلم ولكن لم يتوقع , أن الأساطير لا تبدأ بشكل اعتيادي , فـ سبق زيدان وقته وكان أسرع من الجميع لأن يضع قدمه الأولى على أفخم منجز .



احتجنا للإنصاف في كرة القدم , ستة أعوام كان الحظ لعيناً من أن يجعل الواقع أجمل لرئيس صنع وما ابتسم , اوجد الاشياء الكبيرة وقتلته تفاصيل صغيره , احتشدت ابواق ريلانو وشعارات على رقعة مدفوعة مدسوسة في احدى شوارع مدريد لـ تلقتطها كاميرا تريد أن تسوق العداء بشيء من سخف وكل فترة تبحث عن تكرار المشهد , وأن تقتات على جثة الوهم لعلها تجد من يعطر جسداً ميتاً اساساً قبل ان يعيش , نعم نحن على أبواب الـ 11 , ولتذهب بلاهة ريلانو ومن تبعه الى الجحيم , وهكذا هي الأمور يا فلورنتينو , العمل الصادق لا يسقط في النهاية بـ شعارات لا تنكفي ولن تكتفي .



تبقت خطوة , وأرض الطليان عاطفياً لا يمكن ان تخدع الريال , زيدان وبداية أسطورية , بيريز ولقب استنجد بالحظ والتوفيق لـ يحرم منه بطريقة منهكه , كريستيانو وأرقام كتبت كل شيء وتحتاج فقط الى حبة الكرز التي تزين مسيرته مع الريال , و لتكتمل بداية لـ ثنائية أجزم بأنها ستكون ملهمة وخرافية بين بيريز والأسطورة زيدان , نعم يا راموس لتتركون ارواحكم في النهائي , الـ 11 بداية طريق جديد .









قفلة :

اللاعب رقم 7 رقم 11 , عناق في زاوية السنتياغو وأداروا ظهرهم لكل حرف استنقص من الرئيس والفريق الى أصغر لاعب , ووصفوا بأنهم [ اقتصاديون ] ولكن من يتعلم الدرس يا عشاق مدريد . . ؟!
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محسن البكري 07-29-1437 05:32 مساءً
    نعم انه حان وقت الحاديه عشر
    بيريز أنقذ الريال في2009 من خسائر فادحه
    وهي التي تشفع له ليبقى
    أما غير ذلك فلا فمن يفرط بمن أتى بالعاشره بعد
    استعصيانها وكذلك يفرط قبله بمن أعاد الهيبه
    للملكي (المو) وأنهى هيمنة البرشا
    لأسباب غير مقنعه ..
    تشكر على المقال
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©