• ×
الخميس 12 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
ماجد القرني

ما يهم وما يخص الفريق !

ماجد القرني

 1  0  957
ماجد القرني
دعونا من الحالات الكروية الخاصة والنادرة والتي لم يتمكن حتى أصحابها ومن فعلوها اول مرة من تكرارها حين وضعوا في مواجهة ذلك
فعلى مثل تلك الحالات والاستثناءات والنشازات لايبني العقلاء استراتيجياتهم وخططهم وطموحاتهم وخصوصا ان ارادوا الذهاب بعيدا والتوغل عميقا في الاتجاه الذي يحسبون بأنهم مهيئين لأن يكون مقصدهم وما يريدون
فتحديد الطموح وكمه ونوعه هو جزء كبير من التصور العام لما يجب ان يكون عليه البناء
فهل طموحك هو الممارسة ام المنافسة ام شيء من هذا وذاك !
وللأجابه علي هذا السؤال ندلي بالنقاط التاليه
ففي حالة كون الطموح هو الممارسة فبإمكان الفريق ان يحقق ذلك ببضعة لاعبين جيدين وآخرين يحاولون خصوصا ان وجد مدرب وجهاز اداري قادر على الإلتزام بالهدف والتقيد به والتماشي معه
ستمارس بهذا النهج وستقترب من ان تكون الممارس الأقرب والألصق بالمنافسين بل والمهيأ لأن تكون منافسا في مراحل قادمة أخرى متى ماتمكنت من صقل وتطوير تجربتك كممارس
اما ان كان طموحك هو المنافسة فلا خيار لك ولا حل امامك الا ان يكون لديك لاعبون نجوم وآخرون جيدون ومدرب ذكي وجهاز اداري قوي يعلمون بأنهم ككل وكمجموعه يعيشون في مرحلة تكامل وازدهار واستقرار قد لا تتكرر وأنها في حالة عدم تمخضها عن انجاز او بضعة انجازات فقد تتحول إلى احباط كبير

قد تحدث خارقة من خوارق الدهر والعادات ويتمكن فريق بلا نجوم وبمدرب مغمور من فعل شيء وتحقيق انجاز ما او الإقتراب من ذلك لكن تداول مثل هذا الأمر وترويجه وكأنه هو طبيعة الأشياء هو في الحقيقه والواقع نوع من الجعجعه التي بلا طحن والعبث والاستهتار بالعقول
فلكي تحقق ما تريد يجب ان يكون لديك ما يلزم !
(ماجد القرني)✒
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    علي أبو يامن الفاهمي 08-18-1437 08:37 مساءً
    مقال رائع أصبت هدفك في مقتل لامست الواقع
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:59 صباحاً الخميس 12 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©