• ×
الجمعة 24 ذو الحجة 1441 | 12-22-1441
حمد العنزي

السراب الحلم ! للحقيقة اقترب

حمد العنزي

 0  0  812
حمد العنزي
يا حلمنا لسنوات طوال ما أجملك حينما تتحول إلى حقيقة نراها رأي العين فإن لم نتمكن من تحويله إلى واقع نعايشه باستمتاع وسرور فإنا حتما سنهيم به حياة نكابدها زادنا فيه الحسرة واللوعة والامنيات ذلك لعجزنا عن مواكبته لصناعة واقع ملموس منه ليظل سرابا صعب المنال بيد ان سنين حلمنا تقترب شيئا فشيئا لتصير حقيقة وفي متناول أيدينا متى ما أحسنا التعامل مع حاضرنا الذي أصبحنا به أوووه يا سعودي كأس العالم يناديك فلبي نداءه لتكون بمصاف نخبة المنتخبات العالمية وصفوتها من مختلف قاراتها الان وقتك يا أبا أصيل لتصدح يا بلادي واصلي والله معاك واصلي واحنا وراك واصلي والله يحميك إله العالمين اشدوا بها لتأجيج الحماس وإثارة الغيرة في نفوس نجومنا تحقيقا لحلم طال انتظاره وتسطيرا لمجد سيصبح في يوم ما تاريخا محفورا بأسمائهم ففي منتصف مشوارنا بتصفيات ذلك الكأس نراه ناجحا حتى الان ليكون مدعاة لتنفسنا الصعداء كجماهير ومحبين له ما حدا لاستبشارنا خيرا في الوصول لبطولة طال أمد انتظارها والمشاركة في منافساتها قاد أخضرنا لتحقيق تلك النتائج الرائعة واقعيته وإمكانياته الفنية مع عدم إغفالنا لجانب الحظ غير أن ما تحصلنا عليه لا يعني حسم التأهل ولا نستكين لموقعنا في صدارة سلم الترتيب لمجموعتنا فلربما تتغير المعطيات وتنقلب الامور رأسا على عقب ويذهب أدراج الرياح تعبنا بخسارة مباراة واحدة فلا زال للمشوار بقية ولروسيا طريقا شائكا يشوبه الصعاب العديدة وعورته بدأت الان وذلك لاقتراب مراحل الحسم والحصاد فالمرحلة الاتية تحتاج لتظافر كافة الجهود تحقيقا لتطلعاتنا جميعا شريطة عدم التفريط فيما تحقق من مكتسبات والتشبث بموقعنا أولا لكثرة المتربصين بنا انقضاضا حال تنازلنا عنه نحن أمام فرصة ذهبية على طبقها لرؤية صقورنا وقد وطأت أقدامهم الاراضي الروسية انظماما لقوافل الواصلين فعلى الاتحاد السعودي الاضطلاع بمسؤلياته وذلك بتوفير كافة السبل وتذليل كل العقبات التي تعترض منتخبنا مهيئين المناخ المناسب والصحي لهم أما أبطالنا فيقع على عاتقهم اسعاد ملايين السعوديين وذلك ببذل الغالي والنفيس للحاق بركب نخبة المنتخبات متناسين كل الالوان عدا لون واحد وهو المنتخب . والذي أمامه استحقاق صعب وقوي لا يستهان به فمنازلة منتخب العراق والذي ضعفت آماله تكاد بل هي عنق زجاجة وما يزيد هذا اللقاء سخونة وقساوة ابتعاده عن المنافسة لذا سيكون بلا ضغوط ما يشكل خطورة كبيرة في حصولنا على النقاط الثلاث والتي تتطلب مضاعفة الجهد والتركيز واستغلال ما نتحصل عليه من فرص للتسجيل مع عدم استعجالنا لان ذلك من شانه خلق مساحات قد يستغلها خصمنا لاحراجنا ومن ثم يعرقل مشوارنا لموسكو لا قدر الله فالواقعية والمنطقية مطلب لتحقيق السراب أو الحلم
بواسطة : حمد العنزي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©