• ×
الخميس 12 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
حمد العنزي

حاسة شم الدوري للزعيم

حمد العنزي

 0  0  1139
حمد العنزي
جفاء وزعل حصل بين دوري وهلال استمر لخمس سنوات ، جفاف وعطش ارتوت بعدهما ارض الزعيم بعد عناد وخصام بينهما طويل ، ضمأ مواسم خمس ارتوى بنيل بطولته المحلية المحببة له ولأنصاره والمفضلة ، ليلة زف فيها الازرق لمعشوقته والتي كلفته أغلى المهور وأثمنها ، مال وجهد ، صبر وتكاتف رجال إدارة ولاعبين ، طواقم فنية وطبية وعاملين وجماهير يربطها بالصرح قصة عشق أبدي سرمدي ، تكللت كل تلك الجهود بنيل لقب الدوري الرابع عشر في تاريخه ،لسنوات طوال بحث الزعيم عن بطولة النفس الطويل ، والتي يتطلب حصولها عمل مستمر يتواصل فيه الليل بالنهار دون كلل أو ملل ، وفق استراتيجية واضحة المعالم ترسم خطة المضي للظفر بالدوري ، فكان له ما أراد متحليا بالصبر ، فإذا كان هناك سمة للكبار فهي القدرة على الصبر كما قيل قديما ، تمتع الهلال بتلك الصفة فأخذ المشوار على الهوينة خطوة خطوة ، فمع انطلاقة بطولة الدوري ومع تسارع جولاته واحداثه ومرور اسابيعه الطوال ، تبين للمتابع بأن الفريق يسير بالطريق الصحيح لتحقيق هدف يسعى له ، رغم صعوبة المشوار وعديد العقبات ، الا انه وبعد توفيق الله ثم بعزيمة رجال مخلصين أوفياء تحقق لهم ما ارادوه وانتصروا لانفسهم ولجماهيرهم ونالوا ما كان ضائع منهم من لقب ، فعمت الأفراح والليالي الملاح أرجاء المدرج الهلالي ، وعلت الاهازيج منتشية ، لكن و في خضم سعادة عشاق الزعيم ، يخرج من يهون الانجاز ويقلل من قيمته ، حيث يقول احد الكتاب في مقال له نظرا لعدم وجود المنافسون حصل الهلال على الدوري تقليلا منه بإنجاز ضل ينشده هو نفسه لعقود ، فبدؤوا يدسون السم بالعسل ويعلقون إخفاقهم على شماعة تغريدة الخشم بأن الدوري محسوم وكأن الأمر دبر بليل ، تويتة اثارة القلاقل وفتحت للمشككين مجال بأحقية الهلال للدوري وتم بناء دوري كامل على تغريدة فلو أن فريق آخر توج باللقب فبخاري ما عساه يقول هو ومن سار على نهجه كرها بالأزرق ، دحدروا وراءه للأسف كتاب كثر وإعلاميون ، تبنوا ما ذكر وانتظروا ساعة الحسم ليكيلوا الاتهامات ويبثوا سمومهم ، ويقنعوا جماهيرهم بأن الهلال متوج منذ البداية كما قال مرجعهم بخاري ، متناسين اخفاقات انديتهم و منافستها وعملها وأهدافها ، وثبت بما لا يدع مجال للشك بان الزعيم أطولها نسما ، وأنه ثابت والبقية متحركون عدا نادي الاتحاد والذي ومع ظروفه القاهرة والصعبة الا أنه حقق ما عجز عنه الآخرون ، للبطولات طريقة وهي الانشغال بالنفس لتحقيقها والحصول عليها ، أخيرا الزعيم السعودي الاسيوي استحق بطولته لأنه عمل لها وصبر عليها حيث طبخها على أهدأ نار ،فأكل بيده لا بيد غيره ، فجنى ثمار ما زرع .
بواسطة : حمد العنزي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:33 صباحاً الخميس 12 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©