• ×
الجمعة 6 ربيع الأول 1442 | 03-05-1442
صحيفة السوبر

لماذا لا نشجع الأخضر؟

صحيفة السوبر

 0  0  19308
صحيفة السوبر
التصريح السابق الذي قال فيه مدرب منتخبنا الأول لكرة القدم السيد لوبيز إن الجماهير السعودية لا تشجع منتخبها قبل إعلان تشكيلة الأخضر في المشاركات المقبلة ومنها البطوله الدولية كان محقًا به وصب زيت التشكيل على ابتعاد الجماهير عن تشجيع الأخضرمن خلال تشكيلته التي كانت بمثابة المفاجأة للكثير ووجدت حالة انتقاد واسعة لاسيما في مواقع التواصل إضافة للعديد من الصحف وكأن لوبيز يوجه لنا رسالة بعد اتهامه للجماهير السعودية أنها لا تشجع منتخبها، ويقول لهم بهذه التشكيلة الغريبة فعلاً لا تشجعوه، لا نريد أن نخوض في التشكيلة التي أشبعها الإعلام طرحاً، لكن ماذا يريد السيد لوبيز منا بعد أن قبرنا تشجيع الأخضر في قلوبنا على طريقة مكره أخاك لابطل، وهل المطلوب من الجماهير والإعلام أن يسد آذانه ويغمض عيونه عن اختيارات التشيكل للأخضر الذي أصبح أسطوانة مكررة وحقل تجارب في كل بطولة، فخلال ثلاث سنوات لم يستقر الأخضر على تشكيلة منذ المدرب سيئ الذكر ريكارد ورغم مضي فترة لا باس بها للمدرب لوبيز كان بإمكانه أفضل مما كان، فالجميع أبدى شبه إجماع تام عن عدم رضاه للتشكيل، فيما تبقى قناعة المدرب حقاً مشروعاً له رغم البداية غير الموفقة للأخضر والتي تنذر بأخذ الحيطة والحذر، والتدخل إن أمكن في الوقت المناسب ضد قناعات المدرب في الاستغناء عن بعض الأسماء وإعادة بعض الأسماء إلى دكة احتياط انديتها، وما يحز في النفس أنه منذ آخرمشاركة مشرفة للأخضر في بطولة آسيا 2007 لم يقدم أي مستوى يستحق الإشادة به ولم يقدم لنا أي تشكيلة ثابتة وفقدنا الأفراح والبطولات، وفقد اللاعبون المكافآت، فيما ظلت انتدابات ومكافآت المشرفين والإداريين والمدربين سارية المفعول. والسؤال لماذا وإلى متى ولمصلحة من يستمر الأخضر بهذه الصورة؟ وفي الأخير يطل علينا السيد لوبيز ويتهمنا بأننا لا نشجع الأخضر!؟.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:04 صباحاً الجمعة 6 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©