• ×
الخميس 12 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
ماجد القرني

موسم اللون الأزرق !

ماجد القرني

 0  0  1216
ماجد القرني
1-(الأزرق:تألق وانفراد !)

البطل كان واضحا للجميع
وبدا منفردا ومنطلقا ومتألقا
لكن ما حل بالأخرين
وما رأيناه منهم
هو الأمر الذي يجب أن توضع
الى جانبه الكثير من علامات الأستفهام وأشارات التعجب
فأين توارى هؤلاء
وما الذي حل بهم
حتى تلاشت وتأكلت ملامحهم الفنيه وباتت مغادرتهم لدائرة التنافس أشبه بتنفس الصعداء
بالنسبة لهم ؟!
هل ما جرى لهم كان وليد تخبط أداري وفني
أم أن الجانب النفسي والضجيج الأعلامي كان لهما الدور الأكبر فى ذلك
ولما تنهار الفرق فجأه وبلا سابق أنذار
دون أن يتمكن مسيروها من وضع أيديهم على مكمن الخلل
وأصلاح العطل
أعلم أن البطل كان جاهزا أكثر من سواه
وكامنا لخصومه
ومستعدا ومتوعدا لهم
لكن السباق والمنافسه على نيل
اللقب كان من الممكن أن تشهدا محطات أشرس وأمتع كرويا
لو أن تلك الفرق لم تتخلى عن أيمانها بحظوظها وبما يمكن أن تحققه فى وقت مبكر
وحتى تلك الفرق التي كانت تتنافس فيما بينها فى الأتجاه المعاكس
وأعني بها تلك التي كانت تحاول أن تحسن مراكزها وأن تتفادى الهبوط
حتى تلك الفرق لن تجد خط بياني منطقي لما كانت عليه
وكان من الصعب ان لم يكن من المستحيل وضع تقييم فني لها أو توقع ما سيصدر عنها
فى مواجهة الخصوم
ورغم أن كل هذه العوامل قد صبت فى مصلحة البطل
وفتحت الطريق له
الا أن الكل
كان يمني النفس
بأوضاع أفضل للفرق
تنعكس أيجابيا على متعة المنافسه وقوة التنافس
لكن ما شاهدناه
هو بطل واحد ومجموعة متساقطين من مسافات وأتجاهات مختلفه
ولأسباب غريبه وعجيبه وغامضه فى الكثير من الحالات
وغير مباليه بتطلعات الجماهير
ليصطبغ هذا الموسم
باللون الأزرق البحت
والذي كان يزداد عمق وتأثير
مع كل خطوه فى أتجاه مراحل الحسم وتحقيق المراد
ووسط حضور يشبه الغياب للأخرين !

2-(وهج الهلال !)

أحدهم منذ ثلاثين سنه يقول ان عمره ثلاثين سنه
الفكره ليست فى أنه لا يتقدم فى العمر
بل فى انه لا يريد أن يعترف فى ذلك
وكذلك هم بعض خصوم الهلال
لا يريدون أن يعترفوا بأن الهلال قد تفوق عليهم
وان هذه الأيام ليست أيامهم
تماما كأيام كثيره تذهب لتعاود المجئ فى تاريخ تنافسهم معه
ولن أقول ان الهلال ثابت وهؤلاء متحركون
بل سأقول ان الهلال راسخ وهؤلاء عابرون
الهلال يخطط ويعمل لعقد من الزمان
فى حين لا يفكر هؤلاء فى أكثر من أنتهاز موسم استثنائي
وعلى طريقة يا صابت يا خابت
وأن رأى البعض أن ما أقوله مبالغ فيه او هو نتاج تعصب مني للزعيم الأزرق
فما على هؤلاء الا مراجعة الحصيله الرقميه لبطولات الزعيم ومقارنتها بذات الحصيله الرقميه للمنافس الأقرب له من حيث عدد الأنجازات
وسيجد الباحثون أن الهلال قد توقف عن صناعة الفارق وأنتقل الى مرحلة توسيعه وتنويعه وتطويع الكره له !
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:00 صباحاً الخميس 12 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©