• ×
الجمعة 6 ربيع الأول 1442 | 03-05-1442
صحيفة السوبر

ياطويل العمر..ليتك ساكت!!

صحيفة السوبر

 0  0  5249
صحيفة السوبر

طالما كان الرمز النصراوي الراحل صاحب السمو الملكي عبدالرحمن بن سعود يظهر بتصريحات مثيرة قبل مباريات ديربي العاصمة محاولا تحفيز اللاعبين النصراوين والتأثير النفسي على المعسكر الهلالي, تلك التصريحات كانت تؤتي ثمارها تارة وتحرج جمهور النصر تارة أخرى, تلك الشخصية كان يعشقها الجمهور الهلالي قبل النصراوي, فهي تستثيرالمنافسة بينهم وتزيد من التشويق في الشارع الرياضي بغض النظر عن المنتصر في تلك المباريات, لهذا كان الجميع يتفق على اعطائه لقب (ملح الكرة السعودية). تصريحات الرمز المثيرة لم تكن بقصد الشهرة أوحصر الضوء الاعلامي عليه, فهو أكبر من يفعل ذلك, فالشهرة والضوء هي من كانت تأتيه تدق باب قصره, فمثله يستحق ان ينحني امامه الجميع.

هذه الايام, اُبتِلينا بـ (طويل عمر) أراد ان يُشابهه ويسد ذلك الفراغ الذي احدثه رحيل الرمز, أو هكذا خُيِّل له. فقبل مباراة الديربي المنتظرة على صدارة دوري جميل, خرج من مكانه المظلم مستهدفا بقعة الضوء, فأخذ يهاجم الجميع بلا استثناء الجمهور والاعلام ولجان الخصخصة ولاعبين المنتخب بطريقة توحي لك بأنه يعاني من عقدة (نقص) اعلامية و حالة (جفاف) شهرة. تصريحاته التي أتى توقيتها مناسبا كمادة جيده خلال فترة التوقف للدوري, تبنّتها بعض وسائل الأعلام (المتأكشنة) والتي تتفهم النقص بتلك الشخصية, فقدمت لها الفرصة للعودة لدائرة الضوء الاعلامي وذلك على حساب التشكيك بوطنية لاعبين المنتخب السعودي او التلميح بتعاطيهم للمنشطات ضاربين بعرض الحائط المهمة الوطنية للمنتخب, في مشهد يبين لك مدى انحطاط الاعلام الرياضي السعودي.

ظن (طويل العمر), عضو الشرف (الشرفي), انه بهذا التصريح سيضرب عصفورين بحجر واحد, فبجانب عودته لدائرة الضوء مجددا, سيؤثر على لاعبين الهلال نفسيا قبل مباريات الديربي, لكنه لا يعي بأن الزمان ليس الزمان, والاعلام ليس الاعلام, والجمهور ليس الجمهور وهو ليس الرمز او جزء من رمزيته. بالسابق, كان الاعلام الرياضي السعودي مرتكزا على الملاحق الرياضية بالجرائد الحكومية مع برنامج اسبوعي يأتي ظهرا كل يوم خميس, لذلك كان كل ما ينشر في ذلك الزمن قبل مباريات الديربي مؤثرا على الجمهور واللاعبين, بل وكانت (الحرب النفسية) قبل المباراة جزء من خطة اللعب, بل وكان تبادل التصاريح بين رمز النصر ورؤساء الهلال المتعاقبين جزء من اللعبة الممتعة التي استمتعنا بها لعقود من الزمن. تلك التصاريح (النظيفة) التي لم تنل من وطنية لاعب أو تتهمه بأستخدام المنشطات بل كانت أغلبها من باب تحفيز و ترفيه الجمهور من شاكلة تصاريح (الثمامة) و (اللاعب الخفي). اليوم, تعدت ثقافة الجمهور الرياضي ثقافة (طويل العمر), فأصبح الجمهور يعلم انه في عالم الاحتراف قلّ التأثير النفسي على الاعبين لحده الأدنى, في ظل تشتت المصادر الاعلامية وزيادة وعي الاعب والاداة في الاندية المحترفة.
بجانب مرض (الشهرة), تلك النوعية من الشخصيات (تغار) من نجاح بعض الأشخاص الذين نجحوا في ذات المكان الذين فشلوا هم فيه لفترات طويلة حتى ظننا انه ملك لهم. هذه الاشخاص تحلم بأن يُنسب نجاح النصر في مباراة الديربي (لو تحقق) لتصريحاتها المضحكة, فالغيرة من النجاح تدفع الرجل للتهور بأفعال تقلل من قيمته الرياضية بين الجمهور الذي أصبح أكثر وعيا في كلا المدرجين الاصفر والازرق.

كنصراوي معتدل, وغيري كثير، نخجل من خروج عضو شرف نصراوي بهذه الاتهامات المضحكة, فالنصر يسير بالطريق الصحيح, ولا يحتاج لتلك التصاريح المغبرّة والتي رفضها النصراويين قبل الهلايين. فالنصر لو نجح في اختبار الديربي فسينجح لأنه الأفضل, ولا علاقة له بتلك التصاريح, وان انتصر الهلال يؤكد ان تلك التصاريح هي خزعبلات لا يؤمن بها الا الاشخاص الذين ما زالوا يبتاعون الجرائد الورقية.
يا (طويل العمر),, أحرجت النصراويين,, واتهمت الهلاليين,, وطعنت بالمنتخب,,
ياطويل العمر,, ليتك ساكت,,
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:57 صباحاً الجمعة 6 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©