• ×
الجمعة 24 ذو الحجة 1441 | 12-22-1441
ماجد القرني

ملح الرياضة والكرة !

ماجد القرني

 0  0  1863
ماجد القرني
ما أعرفه هو أن الإرادة أقوى من كل شيء حين تستولي على صاحبها بشكل كامل وتدفعه فى اتجاه هدفه
الإرادة هي صانعة الفارق
ما بين البطل ومن يريد ان يكون بطلا
فلا الظروف ولا الجماهير وولا حتى السوشيل ميديا
قادره منفرده او مجتمعه على أن تحبط مشروع بطولي يتمدد ولا يريد أن ينحسر
وما يجعلني اعاود التمعن وترتيب كل هذه الخواطر والأفكار هو حوار قديم جديد دار فيما بيني وبين بعض الأخوان عن لاعب كره معروف ومشهور لكن المأمول منه بقى أكبر من كل ما قدمه
وكان الأخوان المحاورين يرون بأن الظروف لم تساعد هذا اللاعب النجم على تقديم كل ما لديه عدا عن ان بعض الحوادث التي وقعت له وتناولها الأعلام بشكل مسئ ومستفز
قد ساهمت هي الأخرى فى الأفول المبكر لنجمه وحرمان الكره ككل من مزيد من أبداعه وتألقه
فبأختصار وعلى رأى الأخوه المحاوين هو-أي ذلك النجم الذي كان-ضحيه لظروف وجمهور وأعلام
وأجتمعت عليه كل الأسباب التي تبرر له عدم عودته لسابق عهده ومجده وغياب أبداعاته الشهيره
لكن ما يجعلني لا أقتنع بمثل هذه المبررات
هو معرفتي بهذا اللاعب وبكونه واحد من نخبه من اللاعبين الذين استطاعوا تحصيل قدر كبير او معقول من الفكر والعلم والثقافه وهو ما يفترض بأن يهيئه ويجعله مستعدا لمواجهة اي ظرف أو أحتمال
ماذا ترك مثل هذا اللاعب لسواه ممن لا رصيد لهم من وعي وأراده وممن لا يستندون الى ما يستند اليه من موهبه وقوة تواجد وحضور
هل سيصبح النجم او مشروع النجم فى كرتنا او حتى من يتلمس خطواته الأولى بأتجاه الملعب والتواجد والحضور
هل سيصبح كل هؤلاء
عرضه للزوال والأفول
لمجرد خلاف بسيط فى وجهات النظر او حادثه قد تقع لواحد منهم تماما مثلما انها قد تقع لأي شخص فتوقفهم وتحبطهم وينتهون !
أين مكمن الأراده فيهم ان ارادوا للكره ان تكون عالم لا مد ولا جزر فيه وممهد السبل ومضمون العاقبه ؟
وهل سننظر للاعب الذي قدم وبذل وضحى برغم كل المعوقات بذات نظرتنا لذلك اللاعب الذي تراجع أو انسحب لأول موقف او حادث فجائي واجهه !
ويجب ان نعترف بان هناك لاعبين كثر عانوا ويعانون ولكنهم على الرغم من كل ذلك لا يزالوا مستمرين لأنهم جعلوا من ارادتهم منطلقهم الأول والأكبر فى أتجاه الهدف
وهؤلاء هم ملح الرياضه والكره أن صح التعبير
ودون وجود نماذج ملهمه منهم كان من الممكن ان نشهد عزوفا جماعيا عن ممارسة الرياضه والسعي فى اتجاه اثبات الذات والنجوميه
اما فيما يخص النجم الذي افل او محور الحديث
فاحسب أنه منشغل فى لملمة صفحاته التي ارادها باهته وأستمرأ كونها كذلك
قبل ان يرحل ويأخذها معه
لأنه لم يفعل ارادته
ولم يتجاوز صدمته
ولم يرسل للجماهير رسالة النجم
لضعف قواه النفسيه والفكريه وأنهيار وأضمحلال ارادته عن تحقيق ذلك
فأنتهى وغادر وأن قيل بأنه لا يزال موجود !

..عوامل كثيره قد تدور من حولك ولا يجب ان تدعها تؤثر فيك أن اردت ان تكون أنت !

ماجد القرني
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©