• ×
الخميس 12 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
حمد العنزي

أوروبا وعجوزها السيدة ..اليوفي تاريخ وحاضر

حمد العنزي

 0  0  2080
حمد العنزي
السيدة العجوز اليوفي طرف النهائي الاوروبي الكبير الثاني لموسم 2016-2017 وذات الثاني نال المركز خلف ريال مدريد ،تأسس على يد مجموعة من تلاميذ مدرسة ماسيمو دي أزيليو ، وذلك في مدينة تورينو عام 1897 تحت اسم نادي يوفنتوس الرياضي ، لكن أعيد تسميته بعد سنتين من تأسيسه ليصبح اسمه نادي يوفنتوس لكرة القدم ، انضم هذا النادي لبطولة كرة القدم الايطالية عام 1900 ، وبعد مضي سنوات خمس ظفر بأول بطولة دوري ، لكن حدث ما عكر الصفو وجلب الهم انشقاق بالنادي ذلك لأن أعضاء طالبوا بنقل الفريق إلى خارج تورينو ، مما أشعل الغضب في نفس الرئيس الفريدو ديك ما دعاه وبعض اللاعبين البارزين للخروج وتاسيس نادي تورينو ، تاركين يوفنتوس يصارع لإعادة البناء بعد الانقسام ، بعد ذلك انطلق اليوفي مهيمننا على الدوري ، ففي عام 1923 ترأسه مالك سيارات فيات ادواردو أنيللي ، حيث بنى ملعب للفريق ، وقاده لإحراز ثاني القاب الدوري موسم 1925-1926 ،وذلك بعد تغلبه على روما بنتيجة ثقيلة قوامها 12-1 ، حقبة الثلاثينيات كانت متوهجة وذهبية بالنسبة للفريق ، حيث أحرز بطولة الدوري لخمس مرات متواليات من عام 1930 إلى1935 ، من خلال كتيبة ضمت كل من رايموندو اورسي و لويس مونتي والحارس جيانبيرو كومبي وغيرهم من النجوم ، وبعد الحرب العالمية الثانية ترأس جياني أنييلي يوفنتوس فخريا ، استطاع تحقيق الدوري مرتين موسمي 1949-1950 و 1950-1951 كما انضم عام 1957 المهاجمان جون تشارلز وعمر سيفوري للفريق ، ليشكلا اضافة لجيامبييرو بونبييرتي مثلث الرعب ،فقادوا الفريق للحصول على النجمة الذهبية الاولى ، لتظهر على لباس الفريق ، وذلك لتحقيقه لقب الدوري لعشر مرات ، كما أصبح عمر سيفوري أول لاعب في تاريخ النادي يحرز جائزة الكرة الذهبية ، لم يكتفي يوفنتوس بذلك بل تغلب على فيورنتينا في نهائي كأس ايطاليا ليحقق ثنائية الموسم ، وتصدر بونيبيرتي هدافي اليوفي في كل المسابقات ليضل رقمه صامدا لخمس وأربعين سنه الا أنه اعتزل عام 1961 ، كانت فترة الستينات سيئة على الفريق إذ لم يحقق فيها لقب الدوري سوى مرة واحدة 1966-1967 ، غير أنه ما لبث وأن عاد قويا في سبعينيات القرن الماضي محققا الدوري لثلاث مرات ، وفي الثمانينيات والذي كان زمن تراباتوني ، الناجح بكل المقاييس ، حيث فاز بثلاث القاب دوري ، وفي 1984 حقق اللقب العشرون دوريا ، ليضيف النجمة الثانية على قميصه ، في هذه الحقبة برز نجم باولو روسي وذلك بعد قيادته لإيطاليا لتحقيق كأس العالم 1982 ،في اسبانيا . حقق اليوفي والذي تعدى سقفه المحلي الى البطولات الاوروبية بطولة دوري ابطال اوروبا وذلك بعد تغلبه في النهائي على ليفربول بهدف بلاتيني كان ذلك في عام 1985 ، صاحب ذلك الفوز كارثة ملعب هيسل والذي راح ضحيتها 39 شخصا ، في موسم 1994-1995 استلم ليبي مهام تدريب الفريق ، حيث نجح معه بنيل الدوري ، كان من ضمن عناصر ذلك الفريق فيرارا و باجيو و فيالي وديل بيرو وغيرهم ،كما استطاع ليبي في الموسم التالي من الظفر بدوري ابطال اوروبا وذلك بعد تغلبه بركلات الجزاء الترجيحية في النهائي على اياكس امستردام بعد أن تعادلا بهدف لكل منهما ، في هذه الاثناء انضم للفريق زيدان و انزاغي ليساعدا الفريق على تحقيق الدوري موسم 1996-1997 وموسم 1997-1998 وكأس السوبر الاوروبي 1996 وكأس الانتركونتننيتال بذات السنة ، الا أن اليوفي خسر نهائي الابطال مرتين متتاليتين امام بروسيا دورتموند وريال مدريد عامي 1997 و 1998 ،عزز يوفنتوس صفوفه بضم بوفون وتريزيغيه وندفيد وتورام فكانت هذه الترسانة خير معين لتحقيق الدوري لمرتين عامي 2001-2002 و 2002-2003 لينتهي معها زمن ليبي ، ويأتي الدور على كابيلو لقيادة دفة الفريق فأحرز معه الدوري الاأن ارتباط اليوفي مع خمسة أندية أدى ألى هبوطة للدرجة الثانية لأول مرة في تاريخه بعد فضيحة الدوري الايطالي في عام 2006 ، وتم سحب بطولتي دوري من اليوفنتوس عامي 2005 و 2006 ، ما فتح ذلك المجال لمغادرة لاعبين بارزين كتورام وابراهيموفيتش وكنافارو ، كما وبقت نجوم أبت الا أن تكون مع الفريق لتساعده على العودة لمصاف الدرجة الاولى وكان لهم ما أرادوا ، الا أن الموسم الاول الذي أعقب العودة انهاه محتلا المركز الثالث ، كما تأهل للدور الثالث من تصفيات دوري أبطال اوروبا موسم 2008-2009 فهزم الريال ذهابا وايابا ، الا أنه خسر أمام تشلسي في الدور الستة عشر ، تعاقب وخلال مراحل مختلفة عدة مدربين على الفريق لم يكتب لهم النجاح ، الى أن تم اختيار انطونيو كونتي على رأس الفريق ، والذي اعاد الامجاد لليوفي منهيا موسمه دون خسارة منتزعا لقب الدوري موسم 2011-2012 ، كما قادة لتحقيق الدوري الثامن والعشرون ماجعل الادارة تمدد عقد المدرب حتي 2016 ، استمر كونتي بتحقيق الالقاب موسم 2012-2013 حافظ على الدوري بفارق 9 نقاط ، اتبعه الموسم الذي يليه بالمحافظة على الدوري محققا اللقب الثالث على التوالي ، استلم اليغري زمام الامور الفنية خلفا لكونتي ، والذي كسب في أول مواسمه مع الفريق الدوري للمرة الرابعة تواليا حقق بجانب ذلك لقب كأس ايطاليا للمرة العاشرة ، كما وصل للنهائي الاوروبي ضاربا موعدا مع برشلونة الا أنه خسر بثلاثة أهداف لواحد ، أعقب ذلك خسارة اللقب الاوروبي في موسم 2016-2017 وذلك أمام ريال مدريد بنتيجة كبيرة قوامها 4-1 تلك هي حكاية السيدة العجوز والتي يقال بأن سبب تلك التسمية يعود لروايتان ، الاولى ( السيدة ) والذي يعود ليوفنتوس ، وذلك لشعبيته الجارفة بكل أرجاء ايطاليا ، فهو يلقب بصديق ايطاليا فجاء من هنا لقب السيدة أما (العجوز ) وذلك لتخطي أعمار لاعبيه الثلاثين ، أما الرواية الثانية تقول بأن عناك سيدة تدعى ايلينا تسكن تورينو ترعى وتهتم يثلاثة عشر طفلا يلعبون كرة القدم بالقرب من منزلها ، فتحضر لهم الطعام والشراب ولما انضم ثمان منهم ليوفنتوس لحقت بهم للعناية بهم كما كانت تفعل ، وحينما يسجل أحدهم هدفا كانوا يهتفون لافيكيا سنيورا أي السيدة العجوز لحبهم الشديد لها ، وان كانت الرواية الاولى هي الاقرب للصواب للادلة والبراهين عليها ، تلك هي مجموعة حكايات وروايات يوفنتوس ايطاليا كبيرهم وسيدهم تاريخ تليد وحاضر زاهر فالبناء الصحيح يؤتي ثماره .
ويقود للانجازات والبطولات
بواسطة : حمد العنزي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:13 صباحاً الخميس 12 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©