• ×
الجمعة 17 ذو الحجة 1441 | 12-15-1441
ماجد القرني

(اللاعب والتألق !)

ماجد القرني

 0  0  1789
ماجد القرني
لا يمكن تقييم لاعب عبر مباراه أو مباراتين أو حتى عبر دوره مجمعه من ثلاث أو أربع مباريات
ربما أن مثل هذه التجارب الصغيرة والمحدودة كرويا تعبر عن شئ من مستوى اللاعب وعن مالديه من استعداد لكنها فى النهايه غير كافيه لإصدار حكم دقيق عنه وعن ما لديه فكيف إن كان الأمر متعلق بالتعاقد معه !
أحسب أن القيام بمثل هذا الأمر سوف يكون متسرع جدا وربما كان له مردود سيء على المدى الطويل سواءا أكان هذا المردود السيء على اللاعب أو على النادي الذي تعاقد معه !
وأحسب أن كرة القدم ترتبط فى أحيان كثيره بالإلهام والحظ والحدس أكثر من ارتباطها بالمهاره وتكوين اللاعب وحجم وطبيعة موهبته
فقد يكون اللاعب رائعا ومتفوقا على المدى القصير قبل ان يتبدد هذا ويتلاشى على المدى الطويل وهناك أمثله وشواهد كثير تعزز من مصداقية ما ذهبت إليه .
فمن منا ينسى مرزوق العتيبي وما فعله وما قدمه عبر مشاركته الرائعه مع الأخضر فى كأس القارات فى المكسيك وحصوله على لقب هداف تلك البطوله وسط تواجد لنخبه من نجوم العالم وكبار الهدافين وكيف تمكن مرزوق فى تلك البطولة من تقديم مستوى استثنائي أحسب أنه أفضل مستوى لمهاجم سعودي عبر التاريخ مع العلم بأن مرزوق لم يكن خيارا أساسيا لمدرب المنتخب السعودي فى تلك البطوله والذي أشركه مضطرا فتمسك مرزوق بالفرصه ومضى بها بعيدا ويبقى أفضل مستوى لمرزوق وما نتذكره به إلى اليوم هو ما أظهره من أداء بارع ورائع فى تلك المشاركه وما لم يتمكن من تقديم ما يماثله قبل أو بعد تلك المشاركه .
وما ينطبق على مرزوق ينطبق كذلك على محمد ناجي جدو البديل الناجح للمنتخب المصري ومدربه حسن شحاته فى إحدى نسخ كأس الأمم الأفريقيه والذي تمكن المنتخب المصري من إحرازها قياسا على مساهمات بديله الناجح محمد ناجي جدو والذي تمكن من أن يصبح هداف تلك البطوله رغم كونه لاعب لا يلعب أساسيا فى أغلب فترات المباريات ولعل تلك البطوله هى الومضه الأبرز والأكثر بريقا فى تاريخ ومسيرة المهاجم المصري محمد ناجي جدو .
وما ينطبق على مرزوق ومحمد ينطبق كذلك على نماذج عالميه ضمن فرق ومنتخبات عريقه فهداف منتخب إيطاليا وكأس العالم 1990 المقامه فى إيطاليا(سكيلاتشي) كان لاعبا مغمورا واحتياطيا ضمن تشكيلة المنتخب الإيطالي لكنه تمكن من أن يبرز بشكل ملفت ومميز حين سنحت له الفرصة ويحقق حضورا رائعا ومميز فى أكبر محفل دولي كروي(كأس العالم)قبل أن يختفي بعد ذلك بلا مقدمات مثلما ظهر بلا مقدمات !
وما هذه إلا أمثله على البروز المفاجئ الذي لا يعكس حقيقة موهبة اللاعب وكامل استعداده وما لديه فما يقدمه عبر تجربه من ذوات الأمد القصير لا يجب أن يكون دافعا لنا للاعتقاد بإمكانياته على الاستمرار .
ولا يجب أن يكون هذا التألق المفاجئ هو المستند الوحيد فى مد جسور الود نحوه والتعاقد معه ! أو سنستقطب الكثير من اللاعبين السيئين فقط لأننا تسرعنا فى الحكم على مستوياتهم !
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©