• ×
الخميس 16 ذو الحجة 1441 | 12-15-1441
ماجد القرني

(طارق و ماجد !)

ماجد القرني

 0  0  1854
ماجد القرني
ككتله من اللهب المندفع
عاد طارق كيال فى موسم
من المواسم
ليقود الأهلي إلى إحراز لقب الدوري
أو الابن الضال للأهلاويين إن صح التعبير
والذي طال غيابه و انقطاعه
ولو لم أكن أعرف الأهلي وطارق كيال
لظننت أن طارق كيال شخص جديد على الأهلى
وأننا لم نعرفه ونسمع به من قبل
وأنه لم يتقلد ذات المسؤوليه التي نجح بها ذات يوم
لسنوات وسنوات
لم يحالفه بها الإنجاز
ولم يصوره الإعلام فى فتراتها
بأنه دواء وشفاء كل علل الأهلي
ما الذي تغير إذن
ليبدو هذا الرجل وكأنه العنصر المفقود فى معادلة تحقيق الأهلي للألقاب والانجازات ؟

ما تغير-من وجهة نظري-هو الدعم الإعلامي والجماهيري
فكان عامل التأثير حتى فى طارق كيال نفسه
ففترة غياب طارق كيال عن عرينه الأهلاوي
لم تكن كافيه لصناعة طارق كيال آخر
لكنها كانت كافيه لصناعة وعي إعلامي وجماهيري
تجاه أهمية هذا الرجل بالنسبه لناديه الأهلي
وتمكنت هذه الموجه الضخمه من الدعم
والغير مسبوقه بالنسبه لمدير كره من أن تنتقل إلى اللاعبين والجهاز الفني الأهلاوي
فتدفع العمل ككل باتجاه النجاح
وما ينطبق على طارق كيال
وعودته الميمونه للأهلي
من الممكن جدا أن ينطبق على
الكابتن ماجد عبدالله
وتعيينه مدير للمنتخب
فماجد بخبراته وتاريخه الكثير من الدعم الإعلامي والجماهيري
بإمكانه أن يصنع وأن يقدم الكثير
ويكون رقم مهم ومؤثر ضمن معادلة تحقيق الإنجاز
والسير بالأخضر الى أبعد نقطه فى المونديال القادم
هذا ما يجب علينا أن نفعله أن كنا نبحث عن نتيجه
أما إن كنا نبحث عن شخص بعينه
فلهذا حديث آخر !
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©