• ×
الخميس 12 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
حمد العنزي

المان... شستر...وفصول الرواية

حمد العنزي

 0  0  2211
حمد العنزي
أحد أعرق وأنجح الأندية المحلية والعالمية على مر الزمان و أميزها ، ذاك يا سادة هو كبير إنجلترا مانشستر يونايتد ، أو الشياطين الحمر كما يحلو لأنصاره وعشاقة تسميته ، والذي تأسس في الاول من مارس عام 1878 تحت اسم نيوتن هيث سكة حديد لانكشاير وبوركشاير ، على يد مجموعة من عمال السكة الحديد في ذات المدينة ، حيث لعبوا في البدايات ضد ادارات وشركات خطوط أخرى ، بيد أنهم خاضوا أول مباراة مسجلة في 2 نوفمبر 1880 مرتدين الذهبي والاخضر وهما لونا الشركة وكانت ضد بولتون واندررز تكبدوا فيها خسارة مذلة قوامها نصف درزن من الاهداف ، انضم للدوري الانجليزي الممتاز في عام 1892 ، ما دعا بعد ذلك الى اختصار الاسم الى نيوتن هيث ،الا أن رياح الافلاس عصفت بالنادي في عام 1902 ليواجه الصعاب والمشاكل والديون ، غير أن جون هنري ديفيز ، أنقذ الموقف مسددا الديون ، فتنفس النادي الصعداء ليتم بعد ذلك تغيير اسمه لما هو معروف به الآن مانشستر يونايتد كما تم استبدال الزي الرسمي للفريق الى الأحمر والأبيض لتشهد ذات السنة وفي الرابع والعشرين من شهر ابريل الولادة الرسمية للنادي ،وتولى ارنست مانغنال مهمة التدريب في عام 1903 ، ليقوده للصعود للدرجة الاولى موسم 1906 ، كما حقق لقب الدوري الاول سنة 1908 ، في العام 1909 انتقل النادي الى ملعبه الجديد اولدترافورد بالمعونة المالية من ديفيز ظفر اليونايتد بدرع الاتحاد الانجليزي من العام نفسه ،كما استطاع تحقيق الدوري للمرة الثانية في تاريخه في 1911 ،الا أنه ما يلبث أن يصعد الا ويعاود الهبوط مرة أخرى تكرر ذلك لعدة مرات ، عين في عام 1945 مات بسبي مدربا للفريق وذلك بعد الحرب العالمية الثانية ، والذي كان ينتهج سياسة الاعتماد على لاعبي النادي الشباب ليحقق معهم انجازا كبيرا وذلك باحرازه لقب الدوري عامي 1956 و 1957 ، الا أن عام 1958 حمل معه كارثة ميونخ الجوية المأساوية والتي حلت بالفريق لينصدم بواقع مرير بفقدانه لثمان من لاعبيه من اجمالي ثلاث وعشرين لقوا حتفهم ، ناهيك عن كمية الاصابات التي لحقت بأعضاء الفريق ، الا أن اصرار السير بسبي وبعد تعافيه من اصابته على إعاد بناء فريق لا يقهر من جديد استطاع من خلاله تحقيق الدوري عامي 1965 و 1967 وكذلك ظفر بدوري الابطال عام 1968 بعد تغلبه على بنفيكا البرتغالي في النهائي بأربعة أهداف لواحد ، حقا كان زمن بسبي مع الفريق رائعا محققا نتائجا خارقة ،تولى بعد ذلك دوكيرتي قيادة الفريق عام 1972 ، منقذا الفريق من الهبوط في نفس الموسم ، الا أنه ما لبث أن هبط في العام 1974 ، اصبح سكستون مدربا للفريق وكان ذلك في صيف 1977 تعاقد الفريق مع ثلة من النجوم أمثال جو جوردان و غوردون ماك كوين وغاري بيلي وراي ويلكنز ، الا أن النتائج لم تكن مرضية ، ما دعا الادارة الى إقالة سكستون وعيتة مكانه رون انكينسون سنة 1981 ، والذي صرف الكثير من المال بتوقيعه مع براين روبنسون ، والذي حقق كأس الاتحاد الانجليزي مرتين وخلال ثلاث سنوات ، تكرر النجاح والأوج والألق لبسبي ابان حقبة السير أليكس فيرغسون في التسعينيات والذي كانت بدايته متعثرة وقريبا من الاقالة ، الا أنه وبتحقيقه لكأس الاتحاد في المباراة المعادة مع كريستال بلاس وذلك بعد التعادل بينهما لثلاثة أهداف لكل منهما أنقذه ليحقق أول بطولة له ، توالت بعد ذلك انجازات فيرغسون ليحقق أبطال الكؤوس الاوربية وأيضا نال السوبر الاوروبي بعد تغلبه على ريدستار بلغراد بهدف نظيف ، وفي 1992 توج بكأس رابطة الاندية الانجليزية على حساب نوتينغهام فورست بهدف للاشئ ، ليعاود الفريق بحثه عن لقب الدوري والغائب عنه منذ عام 1967 فتحقق له ما أراد وكان ذلك عام 1993 ، وكرر انجازه في الموسم التالي ، كما استطاع السير فيرغسون وفي عام 1999 قيادة الفريق لتحقيق ثلاثية الموسم الواحد والاسبقية محققا كأس الاتحاد والدوري ودوري الابطال ، وتوالت بعد ذلك الانجازات والاخفاقات ، ونال بطولة الدوري في موسم 1999-2000 ، وكرر ذات الانجاز موسم 2002-2003 ، وعاد لبطولته المحببة الا وهي الدوري موسم 2006-2007 ، كما اكمل الثنائية في نفس الموسم وذلك بعد تغلبه على تشيلسي بنهائي دوري ابطال اوروبا وبركلات الترجيح 6-5 بعد تعادلهما الايجابي بهدف لكل منهما ، خاض راين غيغز وعلى ملعب لوجنيكي في موسكو في 2008 مباراته التاسعة والخمسين بعد السبعمائة محطما رقم بوبي تشارلتون ، وفي العام ذاته حصل الفريق على كأس العالم للأندية ، وفي الموسم التالي نال لقب كأس رابطة الاندية والدوري للمرة الثالثة على التوالي ، شهد موسم 2009 أغلى صفقة انتقال في العالم حين بيع كريستيانو رونالدو لريال مدريد بسعر 80 مليون باوند ، وفي الموسم 2001 حقق فيرغسون ورجاله الدوري التاسع عشر في مسيرة الفريق ، وفي موسم 2013 اضاف الدوري العشرون لخزائنه ، اعتزل بعدها السير التدريب ليعين مويس فكان عهده هو الأسوأ بتاريخ النادي في الاربعين سنة الماضية ، ليخرج من جميع البطولات المحلية والقارية خالي الوفاض لتتم إقالته ، ليعين راين غيغز بصفة مؤقتة ولنهاية الموسم مديرا فنيا في 21 ابريل 1914 ليكون أول مدرب ولاعب ، ثم بعد ذلك عين لويس فان خال والذي انتدب عدة نجوم منهم دي ماريا و فالكاو و ماركوس وغيرهم فلم يحقق النتائج المرجوة ففشل في عدة بطولات ، ليقال ويحل مكانه مورينيو ، وبعقد يمتد الى 2020 ، أجرى المدرب عدد من التغييرات بضم ابراهيموفيتش و بابلي ومختاريان والعيار الثقيل من المفاجآت تمثل بجلب بوغبا بمقابل خيالي ناهز 110 ملايين يورو ، حقق مورينيو الدوري الاوروبي حلى حساب اياكس وبنتيجة 2-0 ليتأهل رسميا لدوري أبطال اوروبا كما حقق في الموسم الاول له ثلاث كؤوس الدرع الخيرية و الدوري الاوروبي ورابطة المحترفين الانجليزية ، تلك هي حكاية الشياطين الحمر وتلك هي روايته التي لا تنتهي فصولها فالكبير يبقى كبيرا بالرغم مما يعترضه فالمان يونايتد أحد الاندية التي لها في كل يوم بداية لتبدأ بعدها رحلة البحث عن النهاية .
بواسطة : حمد العنزي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:35 صباحاً الخميس 12 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©