• ×
الجمعة 17 ذو الحجة 1441 | 12-15-1441
ماجد القرني

(نحن والحلم وخطوتين !)

ماجد القرني

 0  0  2835
ماجد القرني
من الممكن أن تخسر
وأن لا تلوم نفسك طويلا
وغالبا ما يحدث هذا
حين تخسر وتشعر بأنك لم تقدم أي شيء
بل وأنك مستحق للخساره
بل ولربما تقر بأفضلية خصمك عليك
فالخساره فى مثل هذه الحاله لا تكون شعور محض بالخساره وضياع الجهود وسقوط الآمال
بل تكون شعور منك بأنك كنت سيء ولم تستحق ما أردت
ويتولد لديك من مثل هذا النوع من الخساره
شعور بالضيق والإنزعاج
لربما لازمك طويلا
خصوصا أن اقترن مثل هذا الشعور
بضياع فرصه كبيره منك
أو تبدد أمل كبير لك
ويختصر الرياضيون مثل هذا النوع من الخساره بالقول
بأن الفريق لم يكن فى يومه
أو أن اللاعب الفلاني لم يكن فى يومه
أو أن المدرب لم يحسن وضع الخطه والتكتيك
أو أن التحكيم لم يكن موفق وفى يومه
وقائمه طويله عريضه من الأسباب
فكل الطرق تؤدي إلى تبرير الخساره
ولعل بعض التبريرات التي يأتي بها مثل هؤلاء السالكين والمنظرين المفترضين
تكون واقعيه وفى محلها
وليست ضرب من وهم وخيال وتعلق بأفضليه

وفى يوم النهائي الآسيوي
بين الهلال وسيدني
أو النهائي النيشموري
كما يطيب للبعض أن يسميه
فى ذلك النهائي
كل شيء لم يكن فى يومه
أو بدا كذلك
باستثناء جمهور الهلال-الزعيم
وحضوره التاريخي الكبير
حضور الفرحه والتتويج
الذي لم يحالفه الحظ فى إحراز فريقه للقب
برغم كل الأفضليات التي توفرت لفريقه كي يفعل ذلك
وجوبهت بعمليات كبح وقمع
لتضيع فرحة الانتصار
بعد أن كانت قريبه جدا

وهانحن مع موعد متجدد
نتسلح به بمرارة تجربة الأمس
لا بالإحساس العادي بالخساره
وكلنا أمل بأن لا نخطئ فى هذه المره لطريقنا باتجاه الحلم
وأن نتمكن من إتمام السير بنجاح إلى نهايته فما تبقى على بلوغه ليس بأكثر من خطوتين
خطوتين فقط !
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©