• ×
الخميس 5 شوال 1441 | 10-04-1441
محمد السلولي

المحاِرب والمحارَب..والمتكلمين..!

محمد السلولي

 0  0  2881
محمد السلولي
كنا وأعتقد أننا لازلنا ، لانرى المبدع والمخترع والمتفوق بأنهم خير ممثلين لنا ، أو حتى رؤيتهم كواجهة لنا نحن أبناء هذا الوطن ، نمتهن التحطيم واللامبالاة ،نمتهن تكسير المجاديف وعدم الإكتراث ، هو قاموس كان ولازال شائعا بين ألسن المتكلمين وهو "الناجح دائما محارب" لانبالي ولانكترث للناجحين وعندما لانرى في وسطنا الإجتماعي أو الرياضي أحدا منهم فنطلق هذا القاموس دون أدنى "مراجعة للنفس" .

البعض من "المحارَبين" يبقى ويحارب ويقابل "المتكلمين" بكل قوة وثقة وعزيمة فهذا هو ديدن "المحارِب " لايرى المثبطين ولا يسمع للمحبَطين الذين تأثروا مما مضى لهم من تفوق للناجح على حسابهم أو أنهم استسلموا داخليا ورأو بأنهم لايقدرون على مجاراة هذا المتفوق ويظهرون بمظهر "الضاحكين" على أي "سقطة أو عثرة للبطل" .
بعض"المحارَبين" تأسس على أن يكون هو "المحاِرب والمحارَب " كالهلال وهو خير مثال هنا ، نشأ على أن يكون هو البطل المنفرد بالتاريخ ؛ كالرجل الذي نشأ على يد "شيخ" حينها انزرعت فيه صفات " الرجل العاقل العظيم" فكبر على أيدي رجال حتى أصبح الأعظم في تاريخ الرياضة السعودية والزعيم الذي فرض احترامه لمن بقارة آسيا ، فهو بلاشك سيلقى أمامه "المتحلطم والمتكلم والضاحك" فهم لم تكن نشأتهم كالهلال ، فهناك فرق بين السماء والأرض .
إن تعثر الهلال ولو بأدنى أمر ما كصفقة لاعب مثلا نرى موجات عارمة وكبيرة من الفكر الرياضي المحدود يقابلها هدوء وعظمة الهلال ، وكلما تعثر الهلال في إحدى البطولات وخاصة في بطولة آسيا يظهرون بمظهر "الساخرين" وهم في الحقيقة يخرجون ثقل وهزائم الهلال من أنفسهم .
يرددون ذات الجملة مرتا تلو الأخرى وهذا الذي يميزهم عن الهلال ، فإن لم يكن الهلال هو البطل لرأيناه "متكلم" كما يفعلون ، فمراتب المجد لايرقى لها أبدا من همه الناس ماقالوا ومافعلوا .

أخيرا:
المتفوق والناجح والبطل لاعجب من أن يتعثروا فعثرتهم تعتبر دافع لهم ويتعلمون منها
العجب في من يتكلمون كثيرا "ويقولون مالايفعلون"
يمتهنون تحديث الجمل والسخريات ويعيشون وسط ظلمة الفكر الرياضي المحدود.

ختاما:
للهلال المنصات والذهب والمحاولات البطولية ، ولهم الحلطمة و الكلام .

بقلم/ محمد السلولي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©