• ×
الخميس 5 شوال 1441 | 10-04-1441
محمد السلولي

وينك من زمان..!

محمد السلولي

 0  0  1267
محمد السلولي
كانت تعتريني أفكار تتراود إلي مرة تلو الأخرى ، وسراب من الخيال ممزوج ببعض الحقيقة ..
ماكان من الخيال؛ أن رجلا بعيدا عن الرياضة ، بحرا من الشعر ، أشعاره يتغنى بها عمالقة الفن السعودي والخليجي ، يأتي يوما لرئاسة هيئة الرياضة.
وأفكار من الواقع و الحقيقة ؛ أن هذا الرجل يصنع رياضة جديدة ومعاصرة ويحقق آمال لم تكن يوما متوقع حصولها .
فيتردد في ذهني أحيانا الجملة الشهيرة والتي يرددها العديد من الأشخاص عندما يغيب عنهم من "يحبون"
أو حتى إن أتى إليهم من لم يكن حاضرا بينهم من قبل ، وعند مجيئه نجد السعادة والفرح بقدومه.
فينطق القائلون ب"وينك من زمان"..
بلفظ اشتياق وتعطش للتغيير والتطوير ، الذي لطالما كانت رياضتنا بحاجة إلى من ينهض بها وينفض منها غبار "الفساد" حينما كانت تسير في منحنى يؤدي بها إلى "هاوية الزمن" بسبب الإهمال وعدم الإهتمام بالرياضة السعودية بشكل عام من ألعابها الأولمبية وكذا إقامة البطولات والدورات الرياضية في المملكة ، وتحقيق آمالنا في بتقديم اللاعب السعودي لواجهة جديدة لطالما كنا نراها مستحيلة بأسباب واهية ؛ من اختلاف الثقافة أو فرق الإمكانيات أو حتى البنية الجسدية وغيرها ، تلك اتضحت أنها لم ولن تكن عائقا للاعب السعودي وأنه قادر على الإحتراف إن لقي الدعم والوقوف بجانبه ، وهاهو الآن يحترف في الليغا الإسبانية ، ذلك الإحتراف الذي كان مستحيلا وغير متوقع وحتى أن وصل الأمر بالبعض إلى القول بأن: اللاعب السعودي ليس كاللاعب الأجنبي في كل شيء ولم يستثني أي شيء.
تحقق ذلك الأمر بوجود من يستحق أن يكون رئيسا لهيئة الرياضة لسعيه خلف الشباب وإيصال المملكة لمكانها الطبيعي بين دول العالم رياضيا.

نقض الفساد وسعى للتخلص منه..
وضع حدا للمتجاوزين من الإعلاميين في وسطنا الرياضي بعد أن كان الإعلام الرياضي مكتض بجمال "وهم" الأشكال "الظاهرة" مع إخفاء "حقيقة" الأشكال "الباطنة"
كان التراشق والإتهامات الباطلة ..
كان الشد والجذب عنوان "الإعلام الرياضي"
في كل وقت وكل حين نجد التطاول على أشخاص حتى وإن كانوا ذو مناصب رفيعه..
كان غياب الحزم والصرامة سبب لانفلات "البعض" في الرياضة السعودية
لم يكن هناك قانون يردعهم..
لم تكن هناك كلمة تفي بالغرض..
ولا صاحب كلمة يفي بالغرض..!
كان هناك "تراخي" ويعلم ذلك الرياضي..
ذهب ذاك الزمن والزمن يسير
ولكنه يحفظ في جعبته رجال إما أن يحفظ منهم السلب أو الإيجاب.

فذهب مامضى والماضي لايعود ، سوى بالذكر فقط.
والحاضر باق ، وبقائه الى الآن يسطر أجمل أشكال النزاهة والتطوير والتغيير، وسيحفظ التاريخ أن رجلا شاعرا نهض بالرياضة السعودية.

بقلم / محمد السلولي
بواسطة : محمد السلولي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©