• ×
السبت 14 ربيع الأول 1442 | 03-14-1442
محمد السلولي

لايمكن هزيمة شخص لايعرف قلبه اليأس.!

محمد السلولي

 0  0  442
محمد السلولي
أعتقد جازما أنني قد تأخرت في كتابة هذا المقال..
وربما يتعجب البعض من العنوان المتأخر عن ليلة التتويج الزرقاء ..
ففي النهاية لازالت الأفراح الهلالية مستمرة إلى هذا الوقت وإلى بداية الموسم القادم فلا مانع من أن يفرح الهلالي بالهدية المقدمة من الهلال لعشاقه .
نفرح ونستذكر موسما صعبا ودوري أصعب في مبارياته وفي منافساته حتى أن وصلت المنافسات إلى أن تكون خارج الملعب ، كالعادة ضجيج هنا وهناك واستماته خلف البطل لئلا يحصل على الذي استحال أن يحصل عليه آخرون ، فكانت السلسلة كل موسم تعود كما هي لايتغير شيئ في الروزنامة ، ففي بداية الدوري كان التنافس محتدم من جميع الأندية تصدر الهلال فكان الأهلي خلفه كان بإمكان الهلال إنهاء الدوري مبكرا ولكن عدة أمور مر بها الهلال لم تجعله يحسم الدوري كالإصابات والغيابات وغيرها وضعف مستوى الفريق في بعض المباريات والخروج من كأس الملك وتلتها البطولة الآسيوية ومن ثم إقالة دياز وبعدها أتت البلبلة ممن يصطاد في الماء العكر بهدف تكسير مجاديف الهلال وإفقاد الأمل للجمهور من تحقيق الدوري ، فحينها استولت على بعض جماهير الهلال أفكارا راودتهم واعتقادات ومخاوف بأن البطولة ستذهب منهم .
وبعد مرور أربعة وعشرون جولة ظهرت أصوات من "أعماق" مدينة "جده" تنادي الهلال للنيل منه وتناست مامضى من مباريات حدثت بين الفريقين وكان الهلال كعادته يخرج منتصرا .
وفي الجولة الخامسة والعشرون أي الجولة ماقبل الأخيرة وفي ذات الميدان كان الأهلي حينها بإمكانه أن يسجل هدفا بتسديدة ارتطمت بالعارضة ينهي فيها الدوري لصالحه ولكن استحال هذا الأمر عليهم .
انتهى اللقاء بالتعادل ليتم الحشد الهلالي الكبير لزف الزعيم نحو منصته المعتادة ، نحو مجد جديد ، نحو التتويج بعد موسم صعب جدا كان عنوانه "لايمكن هزيمة شخص لايعرف قلبه اليأس"
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:33 مساءً السبت 14 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©