• ×
السبت 25 ذو الحجة 1441 | 12-24-1441
محمد السلولي

كل مونديال ونحن مودعون..!

محمد السلولي

 0  0  343
محمد السلولي
أوهام نعيش بداخلها..
خيال يمر علينا فنُسعد وحقيقة تمر علينا فنتألم.!
أمنيات ذاتها تتجدد..
ليس هناك مستحيل..
قاعدة عرفتها البشرية وحققت ماتريد..
ولكن هنا المستحيل : يبقى صعب لايتحقق.

دعونا نتساءل عن أسباب هزيمة أو هزائم المنتخب ؟؟
فلنبدأ بالمنطق ، ونقول : سبب الهزائم اللاعبين ذاتهم لأنهم لم يلعبوا بتلك الروح الخضراء المفقودة منذ أيام سامي وماجد وغيرهم..
أو لنقول : المدرب ، بأنه لم يقرأ المنتخبات جيدا.!
أو لأنه أتى بعد مدربين كثر..
أو لأنه "لايفهم في التدريب شيء" ولايقارن بمدربي المنتخبات الأخرى..
أو لنتسع قليلا ونقول : السبب "عزت" ومعالي الشيخ "تركي"..!
يأتي "متسائلا" يريد معرفة سبب الهزائم فيقول لماذا "تركي وعزت السبب"
يجاوبه شخصا بالواقع فيقول: "الفلسفة الزايدة" من الإثنان هي سبب ذلك ، وكثرة المصروفات للاعبين وزيادة معدل "الدلع" لهم أو "لبعضهم" ف"لا للتعميم".!
فالفلسفة الزايدة هي من استبدلت "مارفيك" بعدة مدربين والسبب ( ﻷنه يريد أن يفعل مايشاء ويهيء له كل شيء ) فتمت إقالته . ، أو ربما تكون (فلسفة زايدة)..
والمصروفات لمن لايستحقها خسارة فيهم ، فهذه نهايتها هزيمة تتلو هزيمة لاهدف ولانقطة ، نرى اللاعبين يرتعدون في افتتاح المونديال ، ماكان غير متوقع وقع وكل أمر غير محمود حدث هزيمة نكراء ضعف فالأداء لاروح لاعزيمة لارجال يرفعون اسم البلد بوجود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، مثل هؤلاء اللاعبون يجب أن يمر بهم قبل المونديال الى اختصاصي نفسي يهيؤهم نفسيا لمقابلة الآخرين .

الحديث والنقاش مستمران ليأتي آخر فيقول :
سبب الهزائم الوسط الرياضي والبقاء في معمعة رمي الأسباب واتهام بعض الأندية بالواسطة وأن من يريد الإحتراف يلعب لها ..!
هذا مايجعل الرياضة بشكل عام لاتتقدم ﻷنه لازال هناك من يفكر بهذه الطريقة ، فهم عندما يلعب المنتخب ويسجل ، فرحتهم تكون عندما يشارك فيها أحد لاعبي أنديتهم وإلا هذا منتخب واسطات.!

الخلاصة :
أن المنتخب سيبقى هكذا والأماني تتجدد والأحلام ذاتها لن يتغير شيئا مالم تتغير الأسباب السابقة وإن بقت على حالها "فكل مونديال ونحن مودعون ".
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©