• ×
الجمعة 13 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
خالد بن كلاب

الأمانة

خالد بن كلاب

 0  0  1138
خالد بن كلاب
‏ أمانة الحرف، المهنية، الحيادية، مصطلحات نسمعها ونتداولها في اعلامنا الرياضي كأيقونة ومعلقة تدعو لمثالية واخلاقيات التنافس والمنافسة الشريفة لتسمو بنقل الرسالة الحضارية للمشجعين وتربي في دواخلهم وذهنيتهم الرقي الإنساني بتقبل نتائج الكرة بدون تشنج وعصبية صارخة. هذه المثاليات في معناها وتطبيقها تمثل كامل الجمال والروعة والرزانة وتدلل على الأنصاف والعدل وإعطاء كل ذي حق حقه.
لكن في الواقع الرياضي المعاش هي شعارات وإيماءات لا تطابق واقعاً ملموساً تكشفها معمعة الميل الكروي المتقلب والمتشنج لتذهب للأسف بأن تصبح المحرك الرئيسي لبوصلة الرأي وطرق كل الاتجاهات بالخداع والتدليس ونسيان وتجاهل طريق أمانة الحرف والمهنية والحيادية.
• ليس هذا الواقع المرير تخرصا أو تشاؤماً ولكنه اضحى في السنوات الأخيرة حقيقة وخطاً معوجاً تقوده أقلام اعلامية طغت عليها العصبية والا عقلانية لا يؤمنون بلغة الاعتدال والتجاذبات الحوارية الهادئة وبقوا أسرى في محيط الإقصاء وحملوا ألوان الأندية بشعار عصبي وتعصبي؛ انصر ناديك ظالما قبل أن يكون مظلوما...
• المتتبع الفطن للإعلام الرياضي يلحظ ان الشحن والتعاطي الإعلامي المتشنج سيطر وساد وشمخ يغذية ويسيره جمهور متعصب ينتشر بمواقع التواصل الاجتماعي وجدوا سوقاً جذابة لبضاعتهم الرديئة للبحث عن الشهرة والاثارة المفتعلة وإن كانت على حساب الذوق العام والمنافسة الشريفة ولا يوجد في قاموسهم وأدبياتهم المعوجة والمتشنجة بطل بالاستحقاق ومجاديفهم دوماً تحمل لغة التشكيك والتضليل ومع ذلك تقدموا الصفوف الاولى وجلسوا على منابر ومكاتب النخب والعقلانيين......
• الكثير يسأل وانا منهم ما هو الحل؟! واختصره باستشعار وتذكار وتذكر قوله سبحانه وتعالى (مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).
صدق الله العظيم
والله ولي التوفيق
بواسطة : خالد بن كلاب
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:11 مساءً الجمعة 13 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©