• ×
الأربعاء 11 ربيع الأول 1442 | 03-10-1442
عبدالله الضويحي

*بين أحكام "مسبقة الصنع" و آمال تترقب*

عبدالله الضويحي

 0  0  1252
عبدالله الضويحي
قبل أن يدخل مقر الإتحاد السعودي لكرة القدم ويأخذ مقعده على كرسي الرئاسة قوبل بعاصفة من الاتهامات والتشكيك والميول هو وأعضاء مجلس إدارته ..
هذه الحمله يريد أصحابها توجيه رسالة له ولجماهير أنديتهم بتبرير أي قرار يصدر من الاتحاد أولجانه بأنه موجه ضدهم وهي رسالة استبقاية لا تحمل أي منطقية أو عقلانية ..
حتى "ياسر" نفسه لم يسلم من اتهام المعسكرين بأن ميوله تتجه نحو الآخر ..
"ياسر المسحل" بعيداً عن كل الألقاب شاب سعودي دفعنا به مبكراً للواجهة أملاً في مستقبل يعيدها لمكانة فقدتها بعد رحيل عبدالله الدبل وآخرون فهو "رجل المرحلة" ..
لم يصل إلى كرسي اتحاد القدم من فراغ فقد عمل محلياً وقارياً ودولياً فاكتسب خبراتٍ تؤهله لهذا المكان ..
هذه الخبرات تؤهله أيضاً لوعي أمرين مهمين:

*الأول:*
بحكم متابعته للمشهد الرياضي سنوات فهو يدرك أنه سيواجه آراءً وأحكاماً "مسبقة الصنع" قبل أن يبدأ وأثناء عمله.

*الثاني:*
وهو المهم أنه سيحظى بدعم واهتمام كبيرين من القيادة الرشيدة يحفظها الله وحرصٍ ومتابعة من سمو رئيس هيئة الرياضة ليس لأنه (ياسر المسحل) ولكن لأنه رئيس اتحاد كرة القدم المنتخب، وهو دعم ومتابعة حظي ويحظى بها كل من جلس في هذا المقعد.
وتبقى قدرة (الجالس) على كرسي الاتحاد على التفاعل مع هذا الدعم وترجمته بما يخدم الكرة السعودية.
كلنا يدرك أن العام الماضي كان عاماً استثنائياً على الكرة السعودية في سلبيته ..
وعندما أقول ذلك فلأنها لم تمر به منذ سنوات أو عقود ولأنها حظيت بدعم لم تحظ به من قبل ماجعله كذلك بل (سُرق من تأريخها ومكانتها)
لا أعني هنا داخلياً حتى لا يذهب البعض بعيداً فقد انتهى الموسم بنتائجه وايجابياته وسلبياته، لكنني أتحدث بصورة عامة وعلى صعيد أكثر أهمية ..
خلال عام واحد فقط مر على الاتحاد السعودي لكرة القدم أربعة رؤساء وهو مالم يحدث لأي اتحاد محلياً أو خارجياً ..
وخرج ممثلونا من الإتحاد الآسيوي بعد عقود من التمثيل الآسيوي ..
وتغير مدرب المنتخب ثلاث مرات في فترات متقاربة ..
ولم نقدم مايشفع لنا في كأس العالم ..
وخرجنا من دور الـ 16 في كأس آسيا ..
وتراجع منتخبنا بشكل غير مسبوق في التصنيف العالمي ..
وفقدت الكرة السعودية شخصيتها خارجياً ..
وفقد اتحاد القدم هيبته داخلياً ..
وسبق أن كتبت اكثر من مقال عن الاتحاد ومايجري وعدم تأهيله أو آهليته ليواكب آمال وطموحات الكرة السعودية ..
لذلك فإن "ياسر المسحل" وإدارته يواجهون تحديان كبيران:
- إعادة هيبة الكرة السعودية خارجياً
- وشخصية الاتحاد داخلياً ..
المسحل يملك قدرات إدارية ومؤهل بحكم خبراته لكنه لا يستطيع أن يعمل شيئاً بمفرده مالم تتوافر له ثلاثة عوامل:

*الأول:*
قدرته على استثمار الدعم بـ (شموليته) وترجمته على أرض الواقع.

*الثاني:*
فريق عمل (لجان وغيرها) أو لوجستي على مستوى من التأهيل والكفاءة والأمانة وعلى قدر من المسؤولية (بغض النظر عن الميول) .. ففريق العمل هو الأساس وكلما كان أكثر كفاءة وشعوراً بالمسؤولية كلما كان أكثر معيناً على النجاح.

*الثالث:*
نحن ... نعم نحن ..
كمجتمع رياضي بصورة عامة واخص الإعلام ..
أن نتجاوز الآراء والأحكام "مسبقة الصنع" وأن نصنع آراءً جديدة تتوافق وطبيعة المرحلة ..
أن نكون ذراعاً تعين على تحقيق أهدافها ..

*أما أ. ياسر*
فلا أخاله إلا مدركاً لأهدافها وأبعادها ..
وبالتالي أن يمضي قدماً في رسالته وأن يتركها لغيره يتولى أمرها حتى لا تعيقه عن برنامجه ..
لقد جاء "ياسر المسحل" من عندنا ومن بيننا ..
عزيز عليه ماحصل ..
حريص على النجاح ..
جاء لينجح وعلينا أن نعينه ونقف معه لننجح معه ..
والله من وراء القصد
بواسطة : عبدالله الضويحي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:43 مساءً الأربعاء 11 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©