• ×
الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442 | 04-16-1442
ماجد العيدان

أطول دوري .. أضعف دوري !!

ماجد العيدان

 0  0  311
ماجد العيدان

ماجد العيدان

حسم فريق الهلال لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لموسم 2020 ، والذي يعتبر أطول دوري بتاريخ الكرة السعودية ، لكونه توقف في ظل جائحة كورونا لفترة أمتدت الى الأربعة أشهر ومن ثم عاد مجدداً لتعود معه الإثارة والتحديات والإحتجاجات والإقالات والإعفاءات والإيقافات وضجيج التحكيم والخلافات حول لقطات الفار وغيرها من الأحداث .
وكل هذا الجدل لا جديد فيه فقد اعتدنا عليه خلال المواسم السابقه وكذلك قبل توقف الدوري بسسب وباء كورونا ، ولن أخوض كثيرًا في هذا المسلسل المتكرره حلقاته والتي تظهر لنا مع كل جولة وحسب انتصار الفريق أو خسارته ، لتكون رضى مع الفوز ونسيان كل السلبيات ، أو غضب عند الخسارة لتظهر لمظلوميات وثقافة المؤامرات إلخ....
وكأن لسان الحال يقول (ما يمدح السوق إلا من ربح فيه ).

وهنا انظر من زاوية متخلفة تماماً ، وأتسأل من خلالها عن حسم الدوري المبكر وقبل نهايته بجولتين ..
هل هذا يعكس لنا قوة الدوري أم ضعفه !؟

ورغم هذا التساؤل .. فانني لا أقلل من حصول فريق الهلال على بطولة الدوري ولا يعفينا ذلك من تهنئة الزعيم جمهوراً وإدارة ولاعبين ، فلا شك انهم استحقوا البطولة ويحسب لهم الفارق النقطي مع بقية الأندية .
ولكن ...
لو افترضنا بأن الدوري مازال لم يُحسم قبل نهايته بجولتين وأن النصر وصيف بفرق نقطة واحدة فقط والأهلي منافس بفارق الأهداف وفريق الوحدة العريق يزاحم الثالث ، والنمر الاتحادي في كامل عافيته ، والليث الشبابي من الخلف ينتظر سقوط أحدهم لينقض على المربع ويحاصرهم داخل المنافسة ..
أليست هذه هي المتعة والقوة للدوري الحقيقي !!

أو على الأقل كما كان عليه في الموسم المنصرم ، والذي لم يحسم إلا في اخر لحظة من اخر مباراة في جدول الدوري .
وعندها .. أطلق الحكم صافرته ليعلن بأن فريق النصر العالمي الإستثنائي حصل على تلك البطولة الاستثنائية الأولى !!

أما في هذا العام اختلف الأمر كلياً ، ولم نشعر بما شعرنا به في العام الماضي من متعة وترقب وشغف وحبس الأنفاس حتى آخر ثواني عمر الدوري .
ولا شك بانه يعود ذلك الأمر للحسم المبكر للدوري في هذا الموسم وقبل نهايته بجولتين مما افقده ذلك روح المنافسة والتنافس فيما تبقى من الجولات ..

ثم ماذا !؟
انتقلت المنافسه من أعلى جدول الدوري إلى أسفله ، وأصبحت الفرق المتصارعة على الهبوط هي من تقدم لنا الإثارة في إصلاح ما افسدته سوء النتائج والمستوى طوال الموسم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه .
بينما أندية مقدمة الدوري ضمنت مراكزها خلف الهلال البطل ، وستكون الجولتين القادمة تدوير الأندية لمراكز بعض اللاعبين ، ومعسكر إعدادي لاخرى للتجهيز لبطولة آسيا .

"لقطة ختام" ..(حتى أعظم حيتان البحر ليس لديها أي قوه في الصحراء).

على الود نلتقي ؛؛؛
الإعلامي: ماجد العيدان
@majedeidan
بواسطة : ماجد العيدان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

تأهل فريق برسبوليس الإيراني إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على فريق باختاكور الأوزبكي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم بينهما..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحاً الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©