• ×
الخميس 5 شوال 1441 | 10-04-1441
صحيفة السوبر

الأسطورة بين الحقيقة والخيال

صحيفة السوبر

 3  0  1401
صحيفة السوبر

لم يحدث أن أختلف الرياضيون بمختلف ميولهم على شخصية رياضية كما حصل مع الكابتن سامي الجابر.

فبين محب و محارب و مدعي الحياد و محايد فعلا وهم قليل جداً إسدل الستار و أطفئت الأنوار و انتهى العرض فماذا بعد ؟

الكوتش سامي الجابر شخصية جدلية منذ بدايته أوائل التسعينات الميلادية فانقسم الشارع الرياضي الى قسميين قسم رأي منه مولد نجم لا يشق له غبار و انه سيكون منافساً حسب رأيهم لنجم الكرة السعودية و الآسيوية في ذلك الوقت النجم ماجد عبدالله ، و القسم الاخر لا يتمنى النجاح لناديه او للكوتش نفسه و حريص أن لا يكون هناك منافس للأسطورة ماجد ، ليبدأ الصراع الذي لم يحصل مثله في تاريخ الرياضة السعودية .

وبين هذا وذاك كانت مسيرته التي كانت بين نجاحات باهرة على مستوى الأرقام و بعض الإخفاقات التي كلما سقط أو أسقط يعود بقوة و أفضل مما كان ، ولعل ذلك بسبب كاريزما خاصة يحملها ولو قدر له أن يكون في نادي غير الهلال فحتماً لن يحاط بتلك الهالة الإعلامية من جميع الأطراف .

نجاحات الكوتش بالأرقام كلاعب كثيرة جداً إن كان على مستوى ناديه او على مستوى مشاركاته مع المنتخب وليس المجال هنا لذكرها فلقد أشبعت طرحاً ، فالجميع يعرف من هو النجم سامي الجابر.

و بسبب ذلك أوصله محبوه إلى أسطورة كروية و نكايةً به وصفه محاربوه بالأسطورة الورقية حتى وصل التشكيك في وطنيته .

كان من الطبيعي جداً أن ينتهي ذلك الجدل القائم بإعتزاله اللعب لكن لانه يعشق الأضواء و النجاح اختار أن يبدأ في مجال آخر فدخل المجال الاداري و من ثم التدريبي وهنا كان مربط الفرس ؟!

فرغم نجاحه المحدود إدارياً لم يستوعب الطرف الاخر أن يكون له النجاح و لو بنسبة بسيطة كمدرب وهناك بدأ فصل جديد من الرواية .

لقد أخطأ محبوه و على رأسهم إدارة النادي بقيادة ابن مساعد بتعينه مدرباً للفريق بدون أي مقدمات و فرح المتربصين بالكوتش أكثر من الأنصار ، فشنوا عليه حرباً عشواء لهدف إسقاطه و التقليل منه و هذا ما نجحوا فيه ، لكن أتت طعنة الظهر لسامي الجابر من أعضاء الشرف الذين وثقوا فيه بالبداية ثم خذلوه بإقالته بدون منحه الفرصة الكافية ولم يبالوا بمطالب النقاد و الجماهير الهلالية ببقاءه.

حقيقاً الأرقام الشخصية التي حققها الكابتن سامي الجابر بأول موسم له كمدرب تعتبر أكثر من رائعة لكن هذه الأرقام لم تكن عند مستوى طموح الهلال إذا تعود الهلاليين على الخروج على أقل تقدير ببطولة في الموسم الواحد وهم في أسوء مستوياتهم .

سيبقى النجم سامي الجابر محبوب الجماهير الهلاليه الاول و بدون منازع و أسطورتهم الذين يتغنون به مهما اختلف عليه الشارع الرياضي.

الآن بعد أن ترجّل الفارس هل إنتهت الرواية أم أن هناك فصل جديد قد يبدأ في أي لحظة ؟ لننتظر و نرى ...!!!
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Dr. Khalid 08-03-1435 12:43 مساءً
    مبدع كعادتك ياالازوري لم تغير أسلوبك الرائع في الانتقاد منذ أيام كتاباتك في جريدة الملاعب و الشرق الأوسط
    تشرفت في مقابلتك شخصياً خارج الديار
    وقت النقاش و الانتقاد تضع الميول جانباً ,,,, و تحكى الواقع و مايمليه عليك عقلك لا قلبك
    تعرف من أين تأكل الكتف

    الى الامام أخي عبدالله
  • #2
    عبدالعزيز 08-03-1435 12:41 مساءً
    لماذا كل هالزخم الاعلامي بسبب اقالة المدرب الوطني سامي الجابر ؟

    للاسف اعلامنا تسيطر عليه الميول

    بالتوفيق لنجم والاداري والمدرب سامي الجابر


    اخواننا الكتاب ادعمو الكوادر الوطنيه
  • #3
    يحيى 08-03-1435 05:18 صباحاً
    يقال أن زامر الحي لا يطرب!!
    حين يتعاقد مع فريق آخر وينجح سوف تندم جماهير الزعيم.
أكثر

جديد الأخبار

يتقدم منسبوا " صحيفة السوبر " بأجمل التهاني والتبريكات للمحرر عماد شايع بمناسبة قدوم مولودته (ريم) . سائلين الله عز وجل أن تكون..

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©