• ×
الثلاثاء 5 صفر 1442 | 02-04-1442

ريال مدريد يتخطى ليفربول بهدف يتيم

ريال مدريد يتخطى ليفربول بهدف يتيم
يزيد الدريني
تخطّى ريال مدريد غريمه "ليفربول" في مواجهةٍ تاريخية بين كَبيرين من كبار أندية أوروبا ، دخل الفريق "الملكي" رغباً أكثَر بالإنتصار حيثُ بدأوا عناصر ريال مدريد بالهجوم مُنذ الدقيقة الأولى بتسدية جميلة و خطيرة من اللّاعب الشاب الكولمبي"خاميس رودريغيز" ، فبدأ عناصر فريق ليفربول بالتّراجع لمُساندة الدفاع تخوّفاً من انهاء المُباراة مُبكّراً مِن قِبل لاعبي ريال مدريد ، واصلوا لاعبين ريال مدريد بالضّغط على الخَصم و الهجوم القوي عَبر الأطراف فَمِن كٰرة عارضية رائعة من الظهير الأيسر البرازيلي لريال مدريد "مارسيلو" تمكّن "بنزيما" من استثمار العارضيّة بهدف مُعلناً هدف أوّل لريال مدريد ، حاول عناصر ليفربول بالتقدّم محاولةً لتعديل النّتيجة رَغم عدم وجود أيّ فُرص سانحة للتّسجيل ، استغل لاعبي ريال مدريد ضُعف الفريق الانجليزي و عاد بالهجوم و لَم يتمكّن بتسجيل هدَف آخر ، فأطلَق الحكم المجري "فيكتور كاساي" صافرة نهاية الشّوط الأول مُعلناً تقدّم الريال بهدف
دخل الفريقين أرضية الملعب مع بداية الشوط الثاني و كان الضّيف الانجليزي "ليفربول" راغباً و بقوّة بإختطاف نُقطة من "السانتياغو بيرنابيو" بَعد ما قام مُدرب ليفربول بتبديلات هجومية بإشراك رحيم ستيرلينغ و كوتينهو ، بدأ الضغط على دفاع ريال مدريد بالهجوم الجماعي من الخَصم رَغم عدم وجود فُرص حقيقية أو خطيرة مُهدره ، ايضاً قام انشيلوتي مُدرب فريق ريال مدريد بتبديلات منطقية بعد سَحب "خاميس" و اشراك العائد من الإصابة "بيل" ، عادوا لاعبي الريال بالهجوم بَعد دخول "بيل" و توالت الهجمات على مرمى المُتألّق "مينيوليه" و لم يتمكنوا من تسجيل هدف آخر و بَعد ذلك اطلق الحكم صافرة نهاية المُباراة مُعلناً انتصار مدريدي تاريخي على ليفربول

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
image.jpg
بواسطة :
 0  0  591
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

انتصر فريق الشرطة العراقي على فريق الأهلي السعودي بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي أقيم مساء اليوم الخميس ضمن الجولة “4” من دوري ابطال آسيا ، على..

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 صباحاً الثلاثاء 5 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـصحيفة "السوبر" 2020 ©